اقتصاد

توقيع عقد الخدمات الاستشارية لمشروعي مستشفى الملك سلمان والكلية الاقتصادية في باكستان

واس – إسلام أباد – عقدت في العاصمة الباكستانية إسلام أباد، اليوم مراسمَ توقيعِ عقد الخدمات الاستشارية لمشروع مستشفى الملك سلمان، ومشروع الكلية الحكومية الاقتصادية في إسلام أباد.

ويأتي تنفيذ المشروعين من منحة مقدمة من المملكة عبر الصندوق السعودي للتنمية بمبلغ إجمالي قدره 26 مليون دولارٍ، في مقر وزارة الشؤون الاقتصادية الباكستانية وبحضور ممثلين من سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية باكستان الإسلامية، وعددٍ من المسؤولين الباكستانيين.

وأعربَ الجانب الباكستاني خلال مراسم التوقيع عن شكره لخادمِ الحرمينِ الشريفينِ الملك سلمان بنِ عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – لحرصهما ودعمهما السخي لجمهورية باكستان الإسلامية، منوِّهين بالأثر الإيجابي والاقتصادي لمثل هذه المشروعات الإنمائية، وتأثيرها المباشر على الشعب الباكستاني.

ويهدف مشروع لإنشاء مستشفى الملك سلمان في ضاحية تارلاي إلى توفير الخدمات الصحية عالية الجودة لسكان العاصمة اسلام أباد وضواحيها، ولتقليل الحمل على المستشفيات المجاورة في مدينة رولبندي، وتقديم خدمات علاجية ذات مستوى عالي، ويتكون مبنى المستشفى الرئيس من العيادات الخارجية ومبنى الطوارئ والوحدات الطبية المتخصصة مثل وحدة الجراحة، وحدة طب الأطفال، قسم النساء والولادة، والعيادات المختلفة مثل عيادة الأنف والأذن والحنجرة وعيادة العيون، إضافة إلى وحدة غسيل الكلى ووحدة الأمراض الجلدية، وأقسام الأشعة والتخدير، ومبنى سكني للأطباء والموظفين وسكن خاص بالمرافقين.

فيما يهدف مشروع إنشاء الكلية الحكومية المركزية للاقتصاد المنزلي والعلوم الإدارية للنساء في إسلام أباد، إلى رفع مستوى التعليم العالي حيث تم اختيار (3000) طالبة من عائلات فقيرة من مناطق مختلفة في باكستان للحصول على درجة علمية ومهارات مهنية لتحسين الدخل الأسري عن طريق تقديم تخصصات متنوعة في الاقتصاد المنزلي والإدارة والانضباط، كما تتنوع المستويات الدراسية التي ستقدمها الكلية وهي درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

يشار إلى أن إجمالي المشاريع التي يسهم الصندوق في تمويلها في جمهورية باكستان منذ عام 1976 بلغت حوالي 1.3 مليار دولار من قروض ومنح للإسهام في تعزيز لتنمية الاجتماعية والاقتصادية وتحقيق استدامتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: