المحلية

جمعية إعلاميون تعلن ميثاق مهني للإعلاميين.. وتطالب بتطبيقه أخلاقياً

بيت المال والحيزان والحربي.. يؤيدونه ويعتبرونه منجز مهني محسوب لمؤسسات المجتمع المدني

الرياض –
أعلنت جمعية إعلاميون ميثاق من هو الإعلامي، على هامش الندوة التي نظمها مركز اعلاميون للدراسات والاستشارات الإعلامية بعنوان: (المعايير المهنية لممارسي الإعلام)، وتضمن الميثاق معايير مهنية بلغت 14 معيار ومحددات عامة بلغت 12 محدد. وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية إعلاميون الدكتور سعود الغربي في كلمته ببداية الندوة أن هذا الجهد العملي والمهني استغرق وقته من الدراسة والتحكيم حرصاً بأن يكون شاملاً وموضوعياً، وأن يساهم في ضبط مصطلح (إعلامي) لممارسي الوظائف الإعلامية في وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، مبيناً أن هذا الميثاق حظي بمباركة جهة الاختصاص ويتوافق مع الجهود التنظيمية في هذا الإطار. وطالب الغربي بتطبيق هذا الميثاق بشكل عملي وأن تجمع كل الجهود لضبط فضاء الإعلام بشكل عام والعاملين فيه.
وشهدت الندوة التي حضرها عدد من الإعلاميين والأكاديميين، بنقاش كبير من المشاركين فيها، حيث تحدث في الندوة كل من الدكتور حمزه بيت المال استاذ الإعلام ورئيس الفريق العلمي للميثاق، والدكتور محمد الجيزان المستشار والخبير في مجال الإعلام والاتصال، والدكتورة فوزيه الحربي أستاذ الإعلام السياسي، وعلى الرغم من نقاشهم المتابين، إلا أنهم اتفقوا على أهمية الميثاق وأنه خطوة مهنية وعلمية تحسب لجمعية إعلاميون كمؤسسة مجتمع مدني بادرت لهذه المهمة الشائكة جداً.
وأشاد الدكتور حمزة بيت المال بإنجاز هذا الميثاق، معبراً عن اعتزازه بإنجاز هذا الميثاق المهم، وأوصي برفعه لجامعة الدول العربية للاستفادة منه على مستوى العالم العربي. وأوضح رئيس الفريق العلمي للميثاق، بانه ليس نظاما يطبق بل هو جانب أخلاقي لابد لأي اعلامي أن يلتزم به، مؤكداً أن الميثاق يعد في الجانب الأخلاقي وجزء من قيم المجتمعات والممارسات العملية لأي مهنة سواء الاعلام أو غيرها. وأشار بيت المال، أن الميثاق يعتبر مساهمة مجتمعية متواكبة مع رؤية 2030 التي أعتبرها عقيدة معاصرة للسعوديين ككل، وستساهم في تنظيم الوطن وحياة المجتمع، وستجعل المملكة في مصاف الدول المتقدمة.
من جانبه، أشاد الدكتور محمد الحيزان بخطوة جمعية إعلاميون مقدراً لها السعي لإعداد هذا الميثاق، وأنه يحسب لها كمنظمة مجتمع مدني، مؤكداً أن على الجمعيات واجب وطني والعمل على الحفاظ على القيم الإعلامية. وأضاف بان الميثاق الاعلامي مهم جداً ويعتبر بداية لعدة مشروعات كثيره ويساهم في مواكبة الإعلام المتطور والمتسارع وإعادة هيكلة للإعلام بما يتوافق مع المرحلة التي تشهد طفرة ومتغيرات سريعة تتطلب ضبطه والتمسك بالقيم الإعلامية. وأبدى الحيزان ملاحظات على الميثاق والمطالبة ببعض التعديلات والتطوير ومراعات جوانب أخرى، معتبراً أن هناك فرصة للتجويد والتحسين، وأنه يجب على الجمعيات والمؤسسات الإعلامية أن تستفيد من النجوم الإعلاميين الجدد الصاعدين للواجهة بقوة أدائهم الرقمي ومعلوماتهم وعدد متابعيهم، وأن هناك إعلاميين بالفطرة وفرضوا أنفسهم على الساحة المجتمعية بشكل أو أخر. وأن تخصص الإعلام قيمة مضافة لمن لديه مهارة وموهبة في الإعلام وأن لا نحصر الإعلام في كتابة خبر أو تغريدة، مبين أن أقسام الإعلام تعيش حالة من الحيرة وقد يصعب عليها مواكبة التغيرات السريعة التي تشهدها صناعة الإعلام حول العالم، وأن لابد من واقعية في مواجهة هذه التحديات وأن تدريس بعض التخصصات تعاني من عدم وضوح، وأن حالة أقسام الإعلام في المملكة لا تختلف عن ما تواجه أقسام الإعلام في دول العالم المتقدمة ومنها الولايات المتحدة الأمريكية على سبيل المثال.
وعبرت الدكتورة فوزيه الحربي أستاذ الإعلام السياسي، عن استيائها من استخدام لقب إعلامي بشكل فوضوي كبيرة، خاصة على منصات التواصل ومنصة (ْX) تحديداً، وأن أي شخص يمكنه أن يضع قبل اسمه إعلام ي، الأمر الذي يتطلب تحديدا من هو الإعلامي؟ وأيدت الحربي الميثاق الذي صدر عن الجمعية، مطالبة أن يكون مرجعاً معتمداً في السعودية وأن يستفاد منه لحماية مهنة الإعلام. وأن رؤية 2030 عملت نقله نوعية في الكثير من المجالات، ولكن لم ينال الإعلام حضوره في الرؤية، ويعتبر الإعلام متخلف عن الركب ولا يواكب النقلة النوعية للرؤية.
واستعرضت الحربي تجارب عن أنواع من المواثيق في الدول الغربية، وأن هناك محددات وقيم تفرضها المؤسسات الإعلامية، وأيضا الجهات التنظيمية، خصوصاً وأن لديهم انتخابات وأحزاب، ولديهم حساسية كبيرة في الممارسة الإعلامية، ولذلك لديهم اهتمام كبير بالمواثيق وتطبيقها والالتزام بها.
وفي ختام الندوة، اتاحة الأستاذة سهام السعد المدير التنفيذي لمركز إعلاميون للدراسات والاستشارات والتي أدارت الندوة، الفرص للمداخلات والتي شهدت أيضاً اختلافات ووجهات نظر متباينة حول من هو الإعلامي واستخدام مصطلح إعلامي، وعلق ضيوف الندوة على مداخلات الحضور. وفي نهاية الندوة كرم الدكتور سعود الغربي المشاركين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى