المحلية

إمارة مكة المكرمة تنظم ورشة عمل خاصة بإحداث آلية متحضرة للقبض على المطلوبين

صحيفة مكة الإلكترونية – جدة 27 شوال 1432هـ

أوضح وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الخضيري أن نسبة انجاز تنفيذ الأحكام الصادرة في الحقين العام والخاص في المنطقة وصلت إلى 89 % مشيراً إلى تنفيذ /23141/ حكماً فيما تعثر تنفيذ/ 2812/ حكماً تمثل 10 % من إجمالي الأحكام، مرجعاً الأسباب إلى غياب التنسيق بين الإدارات ذات العلاقة.

وأوضح الخضيري لدى ترؤسه ورشة العمل الخاصة بإحداث آلية متحضرة للقبض على المطلوبين والمنعقدة اليوم إن هذه الورشة التي تعقد تحت برعاية من سمو أمير منطقة مكة المكرمة تعد الأولى من ناحية تقويم الأداء للبحث عن وسائل أخرى لتنفيذ الأحكام الصادرة ، سعياً لمتابعة تنفيذ الأحكام الصادرة في المنطقة والتحقق من وصول الحقوق إلى أصحابها بأقصى سرعة ممكنه.

وركزت ورشة العمل التي أدارها مدير عام الحقوق العامة في إمارة منطقة مكة المكرمة عبدالله بن علي آل قراش على ثلاثة محاور رئيسة كمنطلق لمناقشة المشكلات التي تعيق تنفيذ الأحكام وتتسبب في إحداث بعض الإشكالات الأمنية من أبرزها قدرة المحكومين على التخفي عن الأنظار.

وتضمنت الورشة عروضاً مرئية قدمها المشاركين فيها، واشتملت على عرض مرئي مشترك حول إجراءات تنفيذ الأحكام قدمه كل من مدير عام الحقوق المدينة في إمارة المنطقة عبدالله بن علي آل قراش ومدير إدارة متابعة تنفيذ الأحكام في الإمارة أحمد بن محمد الغانمي كما قدم قسم متابعة تنفيذ الأحكام العامة في شرطة العاصمة المقدسة مقترحاً حول نظام حصر السكان وتحديث عناوينهم بصفة مستمرة،.

وقدمت إدارة مرور محافظة جدة عرضاً مرئياً حول القدرة على التوصل إلى المطلوبين عبر الكاميرات التي طبقها الأمن العام ومدى فاعلية ذلك فيما استعرضت أمانة العاصمة المقدسة تجربتها في تطبيق الكاميرات داخل مدينة مكة المكرمة.

وتهدف الورشة التي عقدت في ديوان الإمارة بمكة المكرمة أمس إلى التوصل إلى آلية متحضرة على ضوء التجارب المطبقة بالدول المتقدمة والإستراتيجية الخاصة بالأمن العام في السعودية تسهم في سرعة الوصول للمطلوبين سواء المجرمين أو المطلوبين لتنفيذ أحكام أو قرارات صادرة بحقهم بشكل سريع وبأقل جهد يبذل من قبل جهات الأمن الطالبة إضافة إلى الحد من نسبة وقوع الجريمة والقضاء على ظاهرة تخلف القادمين إلى السعودية لأي غرض كان والقدرة على التعرف على مرتكبي الجرائم والقضاء على القضايا المسجلة ضد مجهول.

وقدمت إدارة متابعة تنفيذ الأحكام في أمارة منطقة مكة المكرمة ورقة حول عوائق تنفيذ الأحكام، والمتمثلة في قدرة المحكوم على التخفي عن الأنظار، قدرة المحكوم على تغيير مقر إقامته بكل سهولة، عدم قدرة جهة الضبط على الصول إليه إلا عبر وسيلة مراقبة هاتفه النقال التي يشترط للاستفادة منها أن يكون هذا الرقم مسجل باسمه أو معروف لدى جهة الضبط، إلى جانب عدم جدوى نظام المطلوبين في القبض على المطلوبين إلا حين مرجعة المطلوب لإحدى المؤسسات الحكومية الخدمية المربوطة بالمركز الوطني للمعلومات، واقترحت الإدارة حلولاً عدة لتجاوز هذه العوائق أبرزها الاستفادة من نظام ساهر المروري في التعرف على سيارات المطلوبين لتنفيذ الأحكام من خلال إعطاء إشارة تنبيه لأقرب نقطة فرز أمنية للقبض عليهم تفعيل كاميرات المراقبة التي وضعتها أمانة العاصمة المقدسة والتي تتميز بخصائص متطورة من ضمنها التعرف على الأشخاص ذوي الدوافع الإجرامية وقراءة ملامحهم مؤكدة إمكان الاستفادة منها في التعرف على المطلوبين من خلال مطابقة ملامحهم مع صورهم المخزنة ضمن نظام الأحوال المدينة الجديد عبر ربطها بمركز المعلومات الوطني، كما اقترحت تنظيم عملية تغيير عناوين المواطنين والمقيمين المطلوبين أو غيرهم والمؤسسات التجارية وإلزامهم بتحديث عناوينهم بالمركز الوطني للمعلومات مع وضع آلية تسجيل عقود الإيجار لدى جهة تكون مسؤولة عن هذا العمل كالغرفة التجارية على أن تكون مرتبطة بالمركز الوطني للمعلومات إضافة إلى إشراك عمد الأحياء والجهات الأمنية في هذا التنظيم وفرض عقوبات على كل من يخالفها.

وعرضت الإدارة على أعضاء الورشة تقنية التتبع الآلي من خلال عدد من التجارب الناجحة في دول عدة استفادت من نوع كاميرات يسمى "كاميرات الضوء الأحمر" للتعرف على سيارات المطلوبين عبر قراءة أرقام لوحاتها ومطابقتها مع مركز المعلومات ومن ثم إعطاء إشارة لأقرب نقطة فرز أمنية للقبض على سائقها مثل الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا وبريطانيا وتركيا إلى جانب تجربة ألمانيا في تطوير كاميرات تعرف بالماسح الضوئي وتقوم بقراءة ملامح الشخص وبعض معلومات المركز المعلومات لمطابقتها مع صور المطلوبين علاوة على قدرتها على التعرف على الأشخاص ذوي الدوافع الإجرامية ومتابعتهم آليا وغيرها من التجارب العالمية الناجحة في هذا المجال.
وأكدت إدارة متابعة تنفيذ الأحكام إمكان تحقيق مخرجات ايجابية في حال الاستفادة من أي من التجارب السابقة ومن ذلك ضمان وجود قاعدة بيانات للمعلومات الخاصة بالموطنين والمقيمين داخل المملكة سرعة الوصول إلى أي شخص مطلوب سواء أمينا أو لتنفيذ حكم عليه الحد من تزايد نسبة الجريمة القدرة على التعرف على مرتكبي الجرائم وسرعة الوصول إليهم والقضاء على ظاهرة إيواء المتخلفين بالبلاد وقدرتهم على الحصول على سكن أو أي خدمات أخرى.

وشارك في الورشة وكيل الإمارة المساعد للحقوق ومدير عام الحقوق العامة في ديوان الإمارة ومدير إدارة متابعة تنفيذ الأحكام في ديوان الإمارة ومندوب ذو صفة تنفيذية مطلقة عن كل محافظة من محافظات المنطقة الشرطة الجوازات مكافحة المخدرات المباحث العامة القوات الخاصة لأمن الطرق إدارة المرور أمانتي العاصمة المقدسة ومحافظة جدة فرع وزارة النقل المركز الوطني للمعلومات وفرع الغرفة التجارية في جدة ومكة المكرمة ومدير عام التخطيط والتنسيق مدير مركز تقنية المعلومات ومدير إدارة الأراضي والعقار بديوان الإمارة إضافة إلى مدير عام المعلومات الأمنية في وكالة الإمارة للشؤون الأمنية ومندوب عن شركة الكهرباء..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com