Warning: Constant WP_MEMORY_LIMIT already defined in /home/makkahne/public_html/wp-config.php on line 73
عميد معهد أبحاث الحج د. سروجي: وفاة الأمير نايف فاجعة كبيرة للأمة الإسلامية – صحيفة مكة الإلكترونية
المحلية

عميد معهد أبحاث الحج د. سروجي: وفاة الأمير نايف فاجعة كبيرة للأمة الإسلامية

مكة الإلكترونية – عبدالله الزهراني

[JUSTIFY]وصف عميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى الدكتور عبدالعزيز بن رشاد سروجي أن وفاة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا ورئيس لجنة الإشراف العليا على المعهد”يرحمه الله”، فاجعة وخسارة كبيرة للوطن والأمة العربية والإسلامية، مشيراً إلى أنه رجل عظيم له بصمات تاريخية في كل ميدان.

وقدم الدكتور سروجي تعازيه لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود والأسرة المالكة والشعب السعودي ومنسوبي المعهد والعالم الإسلامي كافة، وقال إن وفاته فاجعة كبيرة نسأل الله عز وجل أن يغفر له ويرحمه ويسكنه فسيح جناته، فالأمير نايف له تاريخه حافل بالكثير من الإنجازات والعطاءات التي سجلت لسموه (يرحمه الله).

وقال عميد المعهد إن الأمير نايف يشكل لنا نحن منسوبي معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى زخماً كبيراً لا مثيل له، بل لست مبالغ إن قلت أن الأمير نايف يرحمه الله كان هو الداعم الثاني للمعهد بعد خادم الحرمين الشريفين، فكان داعما لجميع مخرجات المعهد وإنجازاته البحثية بل هو أول من أطلق على المعهد لقب بيت الخبرة فى كل ما يتعلق بأمور الحج والعمرة، وكان يحرص أن لا يقدم أي مشروع أو أي مقترح دراسي أو فكرة إنشائية تتعلق بمنظومة الحج والعمرة ومكة المكرمة والمدينة المنورة، والمشاعر المقدسة إلا ويكون المعهد مشاركاً في هذا المشروع وهذا ما جعلنا نشعر بدعم كبير لا مثيل له، وبمكانة عظيمة لهذا المعهد في هذه البلاد المباركة.

وأوضح الدكتور سروجي أن المعهد حظي بدعم كبير من الفقيد رحمه الله في كثير من مشاريعه عبر تاريخ إنجازاته التي قدمها المعهد طوال 38 عاماً ومن أولى هذه المشاريع مشروع المملكة للإفادة من لحوم الهدى والأضاحي والذي كان باكورة إنجازات المعهد للمحافظة من هذه الثروة العظيمة من الرمي والإستفادة منها على مستوى العالم الإسلامي لتكون نبراسا للتضامن والتكافل الإسلامي، ثم مشروع النقل الترددي والذى أحدث نقلة نوعية فى منظومة النقل فى الحج والعمرة ومشروع جسر الجمرات الذي حظي بمتابعة من سموه رحمه الله، وكذلك مشروع توسعة المسعى وأخيرا مشروع توسعة صحن المطاف، وكان خاتمة مسك دعمه للمعهد موافقته يرحمه الله على إنشاء كرسي علمي باسمه وتحت إشراف المعهد بعنوان ” كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لدراسات الإسكان في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة” ليكون هذا الكرسي شاهدا من ضمن شواهد إنجازاته وعطاءاته الكبيرة لخدمة ضيوف الرحمن وخدمة العالم الإسلامي.[/JUSTIFY]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com