المقالات

عَوْدَا سَعِيداً يا اميرْ

عَوْداً سَعَيدَاً يَا أَمِيرْ
حَقَّقَتْ لِلْوَطَنِ اَلْكَثِيرْ

أَهْلاً وَسَهْلاً بالأثِيرْ
يَاحُلْمَنَا اَلزَّاهِي اَلْكَبِيرْ

جَوْلَاتُ خَيْرٍ خُضْتَهَا
كُنْتَ اَلْمَحَاوِرَ وَالْخَبِيرْ

وَرَفَعَتَ رَايَةَ مَجْدِنَا
أَنْتَ اَلْمُبَرّزُ وَالْجَدِيرْ

أَهْلاً وَسَهْلاً بِالسَّفِيرْ
اِبْنِ اَلْمَلِيك اَلْمُسْتَنِيرْ

وَالشَّعْبُ يَهْتِفُ وَالْبِلَادْ
يَازَارِعْ اَلْخَيْرَ اَلْوَفِيرْ

أَثْلَجَتْ صَدَرَ بِلَادَنَا
نَحْو العُلا دَوْماً تسِيرْ

أُوتِيَتَ وَجْهاً بَاسِمَاً
وَقْتَ اَلشَّدَائِدِ يَسْتَدِيرْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: