تحقيقات وتقارير

“السواط”: لا تهاون في حماية أملاك الدولة ومبادرة صحيفة “مكة” لإنشاء مكتب لخدمة المستثمرين محل تنفيذ

الباحة- حاوره: علي الغامدي

أكد أمين منطقة الباحة د. علي السواط أنه ليس هناك صلح أو مساومة أو تفاوض في حماية أملاك وأراضي الدولة ومواردها وهي خط أحمر، بل هناك حزم وعمل مستمر من قبل لجان مراقبة الأراضي الحكومية، ومنع التعديات في إمارة المنطقة والمحافظات، وبتعاون كبير ومستمر من أمانة وبلديات المنطقة إنفاذًا لتوجيهات سمو أمير المنطقة -يحفظه الله- جاء ذلك في إطار الحوار التالي:
ناقش معكم سمو أمير منطقة الباحة قبل عدة أيام مشاريع الاستثمار في المنطقة، ما هي أبرز تلك المشاريع وأين ستكون من منطقة الباحة؟
يولي سمو أمير منطقة الباحة الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبد العزيز (يحفظه الله) اهتمامًا كبيرًا بالملف الاستثماري بمنطقة الباحة؛ نظرًا لكون المنطقة واحدة من الوجهات السياحية الرئيسية الثماني وفق رؤية المملكة الطموحة 2030، وسموه الكريم هو الموجه والداعم والمشجع على الاستثمار النوعي في منطقة الباحة، وقد سبق لسموه أن وجهنا في أمانة المنطقة بتسهيل الإجراءات الإدارية الخاصة بالاستثمارات وتوفير المواقع الجاذبة والمهيأة وطرحها للاستثمار، وكذلك التسويق الاحترافي لمشاريع استثمارية نوعية تحتاجها تنمية المنطقة، مع إيجاد حوافز تشجيعية لاستقطاب المستثمرين الجادين من الشركات والمؤسسات ورجال الأعمال في منطقة الباحة.

المحرر علي الغامدي مع أمين منطقة الباحة

هناك حزمة من المشاريع الاستثمارية البلدية التي يجري تنفيذها حاليًا في منطقة الباحة، ومنها على سبيل المثال: مشروع منتجع رغدان على مساحة 40 ألف متر مربع، ويشمل المشروع إنشاء وتشغيل فندق كبير وأجنحة وشاليهات وسوق شعبية وقاعات متعددة الأغراض ومركز لانطلاق الرحلات، وكذلك إنشاء وتشغيل فندق آخر فئة خمسة نجوم وقاعات متعددة الأغراض في جبل مهران؛ بالإضافة إلى إنشاء وتشغيل فندق ومنتجع كبير في محافظة المندق، ومنتجع آخر في محافظة القرى، ومشروعين سياحيين نوعيين في محافظة بني حسن، وكذلك مشروع مدينة لمواد البناء وأخرى للمستودعات والخدمات اللوجستية بمدينة الباحة؛ بالإضافة إلى مشاريع استثمارية أخرى منها: أسواق تجارية ومجمعات بوليفارد ومطاعم ومقاهي، وكما ذكرت فقد انطلق إنشاء هذه المشاريع وفي غضون سنتين أو ثلاث سنوات ستكون جميعها مشغلة وتقدم الخدمة للمقيمين والمصطافين والزوَّار للمنطقة.
عُقد في منطقة الباحة العديد من الملتقيات الاستثمارية إلا أن المنطقة لم تشهد أي مشاريع استثمارية من هذه الملتقيات ما هي أسباب ذلك؟

الملتقيات الاستثمارية التي عُقدت بالمنطقة خلال السنوات الماضية كانت تستهدف التسويق لمنطقة الباحة واستقطاب وجذب المستثمرين إلى المنطقة، وهذا أمر جيد من ناحية التسويق الإعلامي والتعريف بالمنطقة والميز النسبية والفرص المتاحة بها، وأشكر القائمين على تلك المنتديات، ولكن الأهم من ذلك هو التقدم الملموس على أرض الواقع في إيجاد استثمارات سياحية كبيرة بمنطقة الباحة تسهم في تعزيز البنية التحتية ورفع جاهزية المنطقة كوجهة سياحية رئيسية، وكذلك إيجاد فرص عمل لأبناء وبنات المنطقة وتنشيط الاقتصاد المحلي بها، وهذا الجانب يتطلب وضع خطة استراتيجية ذات رؤية واضحة وممكنات وخارطة طريق لاستقطاب استثمارات نوعية كبرى بالمنطقة، وإيجاد حوافز تشجيعية خاصة وبعض الاستثناءات في الأنظمة والتشريعات، والتي ستسهم في تشجيع الاستثمار بالمنطقة، ورفع شهية المستثمر وتجاوز المخاطر التي يمكن أن يتعرَّض لها، وهذا ما يعكف على دراسته حاليًا المكتب الاستراتيجي بمنطقة الباحة الذي يترأسه سمو أمير المنطقة (يحفظه الله).

قدمت صحيفة “مكة” الإلكترونية مقترحًا بإنشاء مكتب في الأمانة وبلدياتها لخدمة المستثمرين، وكان هناك تجاوب سريع منكم بالترحيب بهذا المقترح. هل تم تنفيذه؟ وما مدى الخدمة التي يقدمها؟
نعم لقد أطلقنا هذه المبادرة أثناء زيارتنا لبلدية محافظة المخواة والتقـينا برئيس الغرفة التجارية بالمخواة الأستاذ ماشي العُمري ورجال الأعمال بالمحافظة، وهذا المكتب يعمل على خدمة المستثمر والتسهيل عليه والتعقيب نيابة عنه لدى أقسام البلدية، ولدى الجهات الخدمية ذات العلاقة خارج البلدية وتقديم المشورة والدعم والمساندة، وقد عممنا تجربة مكتب خدمة المستثمرين في الأمانة وبلديات المنطقة الأخرى، واستحدثنا مكتبًا في وكالة الاستثمار بالأمانة لخدمة وتوجيه ورعاية رياديي الأعمال بالمنطقة.

يتطلع أبناء منطقة الباحة إلى مشاريع تنموية خلاف الاستثمارية..هل بالإمكان إيضاح ما لدى الأمانة من مشاريع مستقبلية؟
نعم لدى الأمانة مشاريع نوعية في تحسين المشهد الحضري، وقد تم إنجاز مراحل منها مثل تطوير محوري طريق الملك عبد العزيز وطريق الملك فهد وإعادة تأهيل المنطقة المركزية بمدينة الباحة، وهناك مراحل أخرى سنبدأ في تتفيذها قريبًا، ومشاريع متعددة في البنية التحتية كالطرق والأرصفة والإنارة ومشاريع تصريف السيول والتحسين والتجميل والتشجير، وإنشاء الساحات والميادين والحدائق والمنتزهات، وكان آخرها إنجاز منتزه الشروق بمساحة 200 ألف متر مربع على طريق الملك فهد وحديقة الخزامى وحديقة المخواة المركزية، ونحن بصدد تنفيذ مشاريع في تطوير مخططات المنح، واستكمال مشروع طريق الأمانة الدائري وتنفيذ مشروع طريق جدره الغانم، وتنفيذ مشروع مردم صحي هندسي للنفايات في القطاع التهامي، كما أننا قد بدأنا بإنشاء مماشي في عدد من المدن والمحافظات بالمنطقة للمساهمة في رفع جودة الحياة، وتوفير أماكن عامة جاذبة للفعاليات والمناشط المختلفة.

زار المنطقة قبل جائحة كورونا عدد من رجال الأعمال بهدف الاستثمار. ما هي آخر المستجدات؟
نحن في أمانة منطقة الباحة والبلديات التابعة لها بالمنطقة نستقبل باستمرار المستثمرين ورجال الأعمال، ونرافقهم شخصيًا في زيارات ميدانية تعريفية لعدد من المواقع المستهدفة، ونقدم لهم كافة المعلومات والخدمات والتسهيلات، البعض منهم قد أبدى رغبة وجدية في الاستثمار في المنطقة وآخرون منهم مروا مرور الكرام، ونحن نبحث دائمًا عن المستثمر الجاد والمؤهل والقادر على تنفيذ مشاريع نوعية تتطلبها تنمية المنطقة.
ما هي أبرز المشاريع التي قامت بها أمانة الباحة خلال الخمس سنوات الأخيرة؟
لقد أنجزت أمانة منطقة الباحة وبلدياتها خلال الخمس سنوات الماضية الكثير من المشاريع والخدمات البلدية بتكاليف تجاوزت ثلاثة مليار ريال، أبرزها: المسرح المكشوف في مراوه، وهو الأكبر في المملكة ويتسع لخمسة آلاف شخص، ومنتزه الأمير حسام في القيم وهو الأجمل في المنطقة وأصبح معلمًا بارزًا بها، ومنتزه الشروق وحديقة الخزامي وحديقة المخواه المركزية وطريق الأمير نايف وطريق الأمير سلطان وممشى الحاوية في مدينة الباحة وتوسعة طريق رغدان وتطوير وسط منتزه رغدان وتحسين ميدان مطعم البيك وحديقة الحسام في الباهر، وتنفيذ طريق مراوه الصدر وطريق المخواه الدائري ومنتزه نخال ومنتزه سد الجنابين، والمردم الصحي الهندسي للنفايات بقطاع السراة، وتنفيذ المنطقة الصناعية الشرقية والمنطقة الصناعية الشمالية في الباحة ومناطق صناعية في المحافظات، وأسواق مركزية ونفع عام ومشاريع سفلتة وأرصفة وإنارة لعدد كبير من المخططات السكنية والقرى وتحسين مداخل القرى، وتنفيذ حدائق وساحات بلدية ومشاريع لمعالجة التشوهات البصرية، وتنفيذ مشروع الانزلاق على الحبال المعلقة وهو الأطول في الشرق الأوسط والسير بالدراجات على الحبال المعلقة والجسر المعلق في رغدان، والجسر الزجاجي والجسر المعلق في منتزه الأمير حسام، وعشرات المشاريع الأخرى، ومنها مشاريع فنادق ومنتجعات ومشاريع استثمارية براندات أصبحت قائمة مثل: مطعم البيك ومطعم الطازج، وأبو زيد وريدان وحاشي باشا وسول، وأسواق المزرعة وأسواق العثيم وسنتر بوينت، ومكتبة جرير ومول الباحة ومقاهي كيان وبارنز وايت اوز، وحلويات سعد الدين وغيرها الكثير.

هناك من يقول بعض قضايا التعديات على أراضي الدولة تنتهي بالصلح عند البلدية ما صحة ذلك ؟
ليس هناك صلح أو مساومة أو تفاوض في حماية أملاك وأراضي الدولة ومواردها خط أحمر، بل هناك حزم وعمل مستمر من قبل لجان مراقبة الأراضي الحكومية، ومنع التعديات في إمارة المنطقة والمحافظات، وبتعاون كبير ومستمر من أمانة وبلديات المنطقة إنفاذًا لتوجيهات سمو أمير المنطقة -يحفظه الله-.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: