آراء متعددةالصحة

“الزهراني” يستعرض استراتيجية جمعية زمزم في اختيار القيادات وتجهيز الصف الثاني

أكد فهد الزهراني، مدير عام جمعية زمزم، أن المنظمات الحديثة تهتم بأساليب ومناهج إعداد الصف الثاني.
‏وقال “الزهراني”: “معرفة كيفية وآليات إعداد هذه القيادات تشغل الإدارة العليا والمسؤولين عن تنمية وتطوير الموارد البشرية في المنظمات المعاصرة”.
‏وأضاف: “تعتبر عملية بناء الصف الثاني هي فن التأثير على مجموعة من العاملين بغرض اتباع خطوات معينة، أو هي أسلوب من أساليب تمكين القيادات المرشحة، ورفع كفاءتهم وتوجيههم والاستفادة القصوى من إمكاناتهم وقدراتهم الكامنة لإدارة مهامهم وأعمالهم”.

وأشار إلى أن القيادة هي عملية تحريك المرؤوسين نحو الهدف، ويكون إعدادهم عادة بالاختيار، والاختبار، والتأهيل، والتسكين، والتمكين، ويتزامن مع ذلك التطوير المعرفي، والمهاري، والإشراك، والتفويض، والتوجيه.
واستعرض “الزهراني”، رؤية الجمعية في إعداد وتجهيز القيادات، مستطردا: “في زمزم نعتبر الوظائف القيادية والحرجة هي التي تؤثر على سير العمل في حال عدم وجود كفاءة مهيأة لشغلها”.
‏ولفت إلى أن الوظائف القيادية التي يتم التركيز على اختيارها تتضمن، مدير عام، مساعد مدير عام، مدير إدارة، رئيس قسم، رئيس فريق عمل أو لجنة.
وتابع قائلا: “اعتمدنا في زمزم تغيير مسمى (إدارة الموارد البشرية) إلى (إدارة الثروة البشرية) مع اعتماد الهيكل التنظيمي لعام 2020، إيمانا منا بهذا المفهوم وتعزيزاً له في أوساط المجتمع الوظيفي‬ عموما.
واستكمل استعراض رؤية الجمعية بقوله: “خططنا لبناء قيادات الصف الثاني، ورسمنا في زمزم من خلال استراتيجيتنا الطموحة مساراً واضحاً لبناء الصف الثاني واستقطاب الكفاءات البشرية، وكان ذلك من خلال هدفنا الاستراتيجي “تمتين البناء المؤسسي في المجال الإداري والتقني”، موضحا أن انعكاس ذلك الهدف الاستراتيجي جاء في بُعد التعلم والنمو في الخارطة الاستراتيجية للجمعية.
واستطرد: “عملنا على تطبيق منهجيات مرتبطة ببناء الصف الثاني، وذلك من خلال بناء وصياغة أنظمة حوكمة تدعم سياستنا في بناء الصف الثاني”.
‏وأوضح أن تلك الاستراتيجية ارتكزت على عدة محاور، أبرزها منهجية تطوير العاملين، من خلال آلية لتطوير أداء منسوبي الجمعية وفق الجدارات الوظيفية، عبر تقديم البرامج التدريبية والتطويرية والتأهيلية بناء على الجدارات المطلوبة للأداء الوظيفي.

كما ركزت الاستراتيجية على منهجية القيادة التشاركية، والتي تشمل الآليات التي يتم اتباعها في إشراك المعنيين من ذوي العلاقة في التخطيط لمستقبل الجمعية، وفي تنفيذ الأنشطة وتقويمها والعمل على تحسينها، بالإضافة إلى منهجية التعاقب الوظيفي والقيادي، والتي تختص بضمان استمرار الأعمال في الوظائف القيادية والحرجة، والمحافظة على رأس المال المعرفي وتطويره وتشجيع التقدم والتعلم الذاتي، وكذلك منهجية تعزيز قدرات الصف الثاني، وتتضمن آليات تعزيز قدرات قيادات الصف الثاني.
وتابع مدير جمعية زمزم: “من منهجياتنا أيضا في بناء الصف الثاني، بناء الآليات والمنهجيات والسياسات المتخصصة في بناء الصف الثاني، وتطبيق المقاييس العالمية المعتمدة في المجال الشخصي، والمهني، والنمط، والقيادة، وتحديد البرامج التطويرية والتأهيلية التي تخدم إعداد وبناء الصف الثاني، وقياس أثر البرامج على إكساب المشاركين المهارات والجدارات المطلوبة، والتدريب العملي على رأس العمل، والتسكين في المنصب القيادي الجديد”.

https://x.com/fahdzhraani/status/1767285527651226075?s=46

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى