الحرمين الشريفين

حان الوقت لإلقاء السلاح وحقن الدماء والإستجابة لأصول الحقوق التي وصى بها الرسول في حجة الوداع

مكة المكرمة 16 ذو القعدة 1432هـ

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة فضيلة الشيخ صالح آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل .

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم " تستقبل الأمة موسما عظيما من أيام الله تعالى وركنا من أركان الإسلام العظام موسم تغفر فيه الذنوب والخطايا وتقال فيه العثرات وتقبل الدعوات موسم الحج إلى بيت الله العتيق شعار الوحدة والتوحيد وموسم إعلان العهود والمواثيق وحفظ الحقوق والكرامات وحقن الدماء وعصمة النفوس والأموال ومافاضت به الوصايا في خطبة الوداع وهاهي طلائع الحجاج ينتظم عقدهم في الرحاب الطاهرة آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا يحطون رحالهم عند بيت الله العتيق ملبين النداء القديم المتجدد قال تعالى " وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم ", ويؤدون ركن الإسلام الخامس ويلبون بالتوحيد لبيك اللهم لبيك لبيك لاشريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لاشريك لك يأملون من الله القبول ويرجون رحمته ويخافون عذابه .

وأوضح أنه في رحلة الإيمان الخالدة مضاعفة الصلوات وتكثير الحسنات وإجابة الدعوات ومواقف الرحمات في منى ومزدلفة وعرفات وإذا ذكرت تلك الصعودات فاذكر حين يباهي الله بحجاج بيته ملائكة السموات ويقول سبحانه "هؤلاء عبادي جاءوني شعثا غبرا أشهدكم إني قد غفرت لهم فيعتقهم من النار ويكتب لهم السعادة الأبدية" .

وأضاف فضيلته يقول " الحديث عن الحج وفضله يحدو الأرواح ويبعث الأشواق لإجابة نداء الرحمن بحج بيت الله الحرام فياخسارة من قعدت به همته واستولى عليه كسله فلم يلحق بركب الإيمان .

ومضى فضيلته يقول " إن في الحج شرف الزمان والمكان فالمكان بلد الله الحرام والزمان عشر معظمة في أشهر محرمة وهذه البقعة عظم الله
حرمتها غاية التعظيم وجعل إجلالها من التقوى وسببا للتقوى وحرم تنفير صيدها وعضد شوكها فضلا عن قطع شجرها وقتل صيدها فكيف بحرمة المسلم فيها حتى أن مجرد إرادة الشر في الحرم موجب للعذاب ولقد سبق الإسلام كل المحاولات البشرية لإيجاد منطقة آمنة وزمن آمن وإن شئت فقل زمانا ومكانا محرما منزوع السلاح يأمن الناس فيه وينعمون بالسلام وهذا من أعظم مقاصد الإسلام الذي قصد إلى إشاعة الأمن والسلام فالواجب على المسلمين أن يستشعروا هذه الحرمة ويعظموا الأشهر الحرم خصوصا بعد عام عصفت فيه الفتن واضطربت الأحوال وأزهقت أنفس واختلطت أمور ومن الناس من تشابهت عليهم الأزمنة واختلطت في إفهامهم الأمكنة فكأنما الأشهر الحرم حل لأشد المحرمات وهي الدماء وكأنما البلاد في بعث الفتنة بها سواء وكأننا نعيش الخبر النبوي المتحقق في آخر الزمان " يكثر الهرج " وهو القتل ولا يدري القاتل فيما قتل ولا المقتول فيما قتل وهي فتن الراقد فيها خير من القاعد والقاعد خير من الماشي.

وأردف فضيلته يقول : أيها الناس لقد حان الوقت لإلقاء السلاح وحقن الدماء والاستجابة لأصول الحقوق التي وصى النبي صلى الله عليه وسلم بها في حجة الوداع وأرسى قواعدها بقولة " إن دماؤكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا " آن الأوان لان يراجع المعنيون واقعهم وان يحترموا الأشهر الحرم وأن تغلب المصالح على المفاسد ومكاسب الأمة على مصالح الأفراد صيانة للنفوس والحقوق وحال العباد والبلاد والله لايحب الفساد.

وشدد فضيلته على أن الواجب على القادة والعلماء القيام بما يستطيعون لوقف النزيف الهادر من دماء المسلمين وأرواحهم فهي من أولى مقتضيات الأخوة والموالاة والتناصر واجب بين المسلمين .
وبين أن النزاعات قطعت أوصال المسلمين وجعلت الآمة الواحدة أمما متناكرة وأننا لن نستعيد مكانتنا ونصون رسالتنا إلا إذا صححنا انتماءنا وأصغينا إلى قول الله تعالى(إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون ).

وقال فضيلته إننا نرى اليوم في أنحاء بلادنا الإسلامية لعبة العدو القديمة المتجددة فرق تسد أشغلهم بأنفسهم كي لا يشغلوك وليس هناك وتر أكثر حساسية لبدء العزف عليه من وتر الطائفية والمذهبية والحزبية وماأكثر المتسارعين فيها والمتساقطين ولو سألت أشد الخائضين فيها كيف بدأت تلك الفتنة ولمصلحة من لم تجد جوابا , لافتا الانتباه إلى أن الطوائف تعايشت قرونا في ظل الإسلام يولد أحدهم في بلاد المسلمين على ملته ويموت عليها لم يجبره أحد أن يغير دينه ومعتقده فلماذا ثارت هذه النعرات في هذا التوقيت بالذات ولماذا يخدم دهماء الناس وبسطائهم تجار الفتن من حيث لايشعرون.

وأشار فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام إلى أن الاعتزاز بالوطن وحفظ أمنه والحرص ومكاسبه هو أمر تنساق له الفطر السليمة وتوجبه العقول الراشدة فضلا عما هو متقرر في أحكام الشريعة وأصول الدين خصوصا في أوقات الفتن والأزمات ويشتد العتب ويستوجب العقوبة من أخل بأمن الوطن إذا كان باعثه على ذلك نشدان المصلحة الذاتية وطلب الكسب الشخصي أما إذا كان الباعث مصلحة مصدرة من الخارج ورغبة من الرغبات العابرة للحدود فانه يجتمع في المنساق لها إضافة لما سبق خيانة للوطن ونكران للأهل فهو بمثابة من يقطع الشجرة التي أظلته ويعكر الماء الذي سقاه فكيف إذا علم أن المحرك لتلك الفتنة قوم تميز تاريخهم في الفتن بأن وقود فتنتهم رجالا من أرض غير أرضهم ومن جنس سوى جنس وعرق لاينتمي لعرقهم ثم سرعان مايتخلون عمن غرروا بهم ليواجهوا مصيرهم بمفردهم وربما وأسوهم باللسان وليس وراء اللسان شيء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com