المحليةالمقالات

شعب بني هاشم

شعب أبي يوسف: هذا الشعب الذي لجأ إليه بنو هاشم عندما تحالفت قريش ضدهم، فعرف فيما بعد بشعب أبي طالب، ثم شعب بني هاشم، وعرف في الزمن المعاصر بشعب علي – قُبيل زوال الشعب من جراء الأنفاق الحديثة-( مجموعة أنفاق شعب علي:
[COLOR=blue]1- مسار النفق: أجياد السد – شعب علي.
2- مسار النفق: شعب علي – أجياد السد.
3- مسار النفق: أجياد السد – برحة المالية.[/COLOR]

وهو منازل بني هاشم قبل النبوة ، وقد ولد فيه نبينا وسيدنا وحبيبنا المصطفى محمد بن عبدالله الهاشمي القرشي صلى الله عليه وآله وسلم ، وفيه موضع المولد الشريف ، وهو في دار محمد بن يوسف أخي الحجاج بن يوسف، كان عقيل بن أبي طالب أخذه حين هاجر النبي صلى الله عليه وسلم وفيه، وفي غيره يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عام حجة الوداع حين قيل له: أي تنزل يا رسول الله؟ “وهل ترك لنا عقيل من ظل” فلم يزل بيده وبيد ولده حتى باعه ولده من محمد يوسف فأدخله في داره التي يقال لها البيضاء، وتعرف اليوم بابن يوسف، فلم يزل ذلك البيت في الدار حتى حجت الخيزران أم الخليفتين موسى وهارون، فجعلته مسجدا يصلي فيه، وأخرجته من الدار، وأشرعته في الزقاق الذي في أصل تلك الدار، يقال له زقاق المولد.

ويقول الأزرقي: سمعت جدي ويوسف بن محمد يثبتان أمر المولد وأنه ذلك البيت لا اختلاف فيه عند أهل مكة. قال: حدثني رجل من أهل مكة، يقال له سليمان بن أبي مرحب مولي بن خيثم، قال: حدثني ناس كانوا يسكنون ذلك البيت قبل أن تشرعه الخيزران من الدار ثم انتقلوا عنه حين جعل مسجدا، قالوا: لا والله ما أصابتنا فيه جايحة، ولا حاجة، فأخرجنا منه، فاشتد الزمان علينا .

وقال محمد طاهر الكردي المكي في كتابه التاريخ القويم لمكة وبيت الله الكريم عام (إن موضع ولادة النبي صلى الله عليه وسلم بمكة بوسق الليل، وهو شعب علي قد بنيت فيه الآن عمارة لطيفة بناها أمين العاصمة الأسبق الشيخ عباس بن يوسف القطان الذي توفي في 16 رجب سنة ألف وثلاثمائة وسعبين هجرية رحمه الله رحمة الأبرار، فقد بناها على حسابه الخاص لتكون مكتبة عامة يتردد اليها العلماء والطلبة، وقد ابتدأ في عمارة هذه الدار قبل وفاته بشهرين، فلما مات أتمها إبنه الفاضل الشيخ أمين.

وتشير جغرافية موضع المكتبة إلى أنها شرق المسعى (جبلي الصفا
والمروة) كما تمثل المكتبة نقطة على رأس مثلث متساوي الأضلاع رأسية الآخرين جبل الصفا وجبل المروة، وتقع المكتبة أيضاً في مقدمة شعب علي وعلى قدم سفح الجبل الأمين ـ جبل أبي قبيس ـ وتشرف على طريق شارع القشاشية، أمام مخرج نفق الطريق الدائري الأول أسفل جبل أبي قبيس. ( تُعرف اليوم بـ ” مكتبة مكة المكرمة” ).

[ALIGN=CENTER][IMG]https://www.makkahnews.sa/contents/myuppic/4cb8db5e470e3.jpg[/IMG][/ALIGN] [COLOR=green][ALIGN=CENTER]البيت الذي ولد فيه الرسول صلى الله عليه وسلم[/ALIGN][/COLOR] [ALIGN=LEFT][COLOR=blue]كتبه: الشريف محمد بن حسين الحارثي[/COLOR] باحث تاريخي ومشرف تربوي بتعليم منطقة مكة
مكة المكرمة[/ALIGN]

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مشكور اخونا الحبيب محمد وكثر الله من امثالك والحقيقة سعيدين بما تطرحه هنا ونظل متابعين لك ان شاء الله

  2. مشكور اخونا الحبيب محمد وكثر الله من امثالك والحقيقة سعيدين بما تطرحه هنا ونظل متابعين لك ان شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى