المقالات

الإختناقات المرورية و سلامة المجتمع

الإزدحامات والإختناقات المرورية معضلةً تعاني منها كبرى مدن العالم، وأصبح ذلك الواقع هاجساً مؤرقاً لتلك المجتمعات تتفاقم خلفه كثيرٌ من المشكلات ، وأصبح يمثل معها الوضع تحدياً متنامياً يهدد سلامة و أمان تلك المجتمعات و ينذر بمزيدٍ من التعقيدات الأمنية والإجتماعية .

و تلك المشكلة تعتمد في فهمها و محاولة إيجاد الحلول لها على ثقافة تلك المجتمعات الواقعة تحت رحمة تلك الإختناقات ، وكلما زاد وعيها إزداد قربها من التعايش الأمثل وتبلورت معها الحلول الواقعية ، لذلك نجد أن مواجهة عبء تلك الإختناقات والإزدحامات المرورية يقع على كاهل إدارات وشرط المرور دون أدنى مشاركة مسؤولة من الجهات ذات الأنشطة المفاقمة لتلك الإختناقات أو المؤثرة في زوالها ، ففي مجتمعنا هذا كثيرٌ من الجهات العامة و الخاصة بكافة مجالاتها و أنشطتها ما يمكّنها من أن تلعب دوراً مؤثراً ومنسقاً في الحد من هذه الإختناقات المرورية تحت بوتقة تنظيمية تتناغم في تنسيق الجهود وضبط الآليات ، وأنه لا يمكن مواجهة تلك التحديات المرورية عبر جهود وسيطرة إدارات المرور دون التكاتف المسؤول من الجميع دون استثناء، أن تبقى نظرة الحل مجتمعية شمولية ذات أبعادٍ وطنية صادقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: