المقالات

رحلة الريادة والإدارة

أمنية يتمناها أغلب الناس، وهي أن تبدأ بفكرة تدور في ذهنك لوقت طويل ثم بعد ذلك تقرر أن تجعل من هذه الفكرة مشروعًا تجاريًا فتبدأ:
– رحلتك البحثية، وهي عبارة عن معلومات ومفاتيح لدخولك عالم ريادة الأعمال الذي طال التفكير به، والذي بنيت عليه الأحلام والأماني بعد التوكل على الله -عز وجل-.
– رحلتك التنفيذية وهي البحث عن ما هو أهم لتحقيق هذا المشروع، وهو الحصول على رأس المال إما عن طريق الادخار المسبق، وهذا قليل أو من خلال الاقتراض فهذا هو الشائع حاليًا.
بعد ذلك سوف تبدأ تتصارع في نفسك هل سأنجح أم أفشل؟ لأنك على يقين أن نسبة هذا الفشل سوف يكلفك دينًا والتزامًا ماليًا يستمر معك لسنوات فبالتالي:
نصيحتي هنا تكمن في أنك تعطي نفسك الوقت لكي تقرأ وتتفحص وتسأل وتستشير كيف يتم إدارة هذا المشروع، وهذه الفكره منذ ولادتها داخل عقلك وترتب أوراقك.
واجعل نفسك في أربع مراحل وهي أن “تبدأ ثم تخطط ثم تنفذ وأخيرًا تراقب كل ما تم التخطيط لأجله”.
سوف تجد أن نسبة فشلك ونجاحك بالمشروع أنت من تضعها.
أخيرًا عزيزي القارئ…
اتخذ خطوة واحدة إلى الأمام واحدة فقط.

*مستشار إدارة مشاريع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: