أبرز الأخبارالتقنية والإعلام الجديدالثقافية

“آفاق الذكاء الاصطناعي وصناعة المعرفة” بصالون معرض القاهرة للكتاب

انطلقت فعاليات الجلسة الثانية من مؤتمر “آفاق الذكاء الاصطناعي وصناعة المعرفة” بالصالون الثقافي في معرض القاهرة الدولي للكتاب والتي جاءت تحت عنوان “تكنولوجيا اللغات الطبيعية وتطبيقاتها في صناعة المعرفة”.

شهدت الجلسة مشاركة الدكتورة غادة خريبة، أستاذ مساعد في كلية تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي بجامعة النيل، والدكتور حاتم القاضي، مدرس الحاسبات بكلية الذكاء الاصطناعي بجامعة القاهرة، والكاتب الصحفي والشاعر ماهر حسن.

وأكدت الدكتورة غادة خريبة أن الذكاء الاصطناعي يعتمد على تقنيات متقدمة مثل الشبكات العصبية، مشيرة إلى نموذج عمل لاستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي في ترجمة قصة من اليابانية إلى العربية باستخدام “شات جي بي تي”، وذلك من خلال تطبيق الترجمة الآلية العصبية.

 وبين الكاتب والشاعر ماهر حسن ضرورة وجود ضوابط وأخلاقيات صارمة لاستخدام التكنولوجيا الذكية في مجالات النشر والأدب، مشيرا إلى قلق الناشرين من المواقع الإلكترونية ودعا إلى تفعيل حقوق الملكية الفكرية.أ

أضاف أن استخدام الذكاء الاصطناعي ممكن في مجالات متعددة باستثناء الشعر، معتبرًا أن “الإحساس الإنساني والجماليات التي يتضمنها الشعر يفوق قدرة الذكاء الاصطناعي على ترجمتها”.

وتناول الدكتور حاتم القاضي، مدرس الحاسبات في كلية الذكاء الاصطناعي بجامعة القاهرة، معالجة اللغات الطبيعية وتطبيقاتها في مجال النشر واعتبارات حقوق النشر، لافتا إلى أن مجالات البرمجة اللغوية يمكن أن تساعد في إنشاء المحتوى والترجمة وتحليل المحتوى وإعداد الحوار والتلخيص والدردشة.

وأكد أن ميزات المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي تتمثل في السرعة والتكلفة المنخفضة وتحسين التصنيف في محركات البحث، والمساعدة في التغلب على مشكلة نقص التحفيز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى