الحرمين الشريفين

إمام وخطيب المسجد الحرام "بن حميد" إن المؤمن بإسلامه لله وحده يعيش عقيدة صافية وفكراً نقياً وحياة مستقرة

[ALIGN=CENTER][COLOR=crimson]الشيخ صالح بن حميد : إن الإيمان بالآخرة أيضاً حاجز دون الصراع المحموم بين البشر على حطام الدنيا ومتاعها[/COLOR] [/ALIGN]

مكة المكرمة / 11 شوال 1432هـ

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح بن محمد آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن .

وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في المسجد الحرام إن من جميل الهدايات وعظيم الآيات ما خاطبكم به ربكم في كتابه العزيز بقوله سبحانه {[COLOR=green] يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين[/COLOR] } فقد أمر الله عباده المؤمنين المصدقين برسوله أن يأخذوا بجميع عرى الإسلام وشرائعه والعمل بجميع أوامره وترك جميع زواجره .
وبين بقوله إن هذه الدعوة الكريمة من الله تعالى للمؤمنين تشير إلى حاجة النفوس إلى التذكير بأن تلتزم بجميع شرائع الإسلام ، ومع وجود أصل الإيمان في المجتمع المسلم إلا أنه قد يوجد من يحتاج لهذه الدعوة ليتجرد ويستسلم لله وتتوافق خطراته واتجاهاته مع ما يريده الله منه وما يقوده إليه نبيه صلى الله عليه وسلم من غير تردد ولا تفلت ، وهذا هو معنى الإسلام ، فهو الاستسلام لله والانقياد له بالطاعة ، وحين يستجيب المسلم لهذا النداء فإنه يدخل عالم السعادة والسلم والسلام والثقة والاطمئنان والرضى والاستقرار ، فلا حيرة ولا قلق ولا نزاع ولا ضلال .

وأضاف الشيخ آل طالب يقول إنه عندما يفيض السلام على القلب من صحة توحيده لله وإيمانه به ويقينه عليه وإفراده بالعبادة ومعرفة أسمائه وصفاته ، يعلم أن الله إله واحد يتجه إليه بكلّيّته وجهة واحدة يستقر عليها قلبه ، فلا تتفرق به السبل وتلتبس عليه الأهواء ، وتتكاثر عليه الآلهة ، فيعبد رباً ونبياً ، أو يدعو كل يوم ولياً ، فكأن كل مشهد كعبة ، وكل ضريح رب يدعى ، فهل هذا من الإسلام ؟ .. إن المؤمن بإسلامه لله وحده يعيش عقيدة صافية وفكراً نقياً وحياة مستقرة ، ويعلم من صفات الله تعالى ما تطمئن به نفسه ويسكن به قلبه ، فالله هو القوي القادر ، والعزيز القاهر ، والولي الناصر ، فإذا التجأ إليه المؤمن فقد التجأ إلى القوة الحقيقية في هذا العالم ، وقد أمن من كل خوف واطمأن بالله واستراح ، وعلم أن الله يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويفرًج الكربات ويشفي الأسقام ويذهب الأحزان والآلام ، فالمؤمن في كنف الله آمن وادع يتقلب في الطمأنينة والرضى ، يفيض الإيمان بالأسماء والصفات على قلبه برداً وسلاماً .
وأوضح أن الإيمان باليوم الآخر يجلب الطمأنينة والسلام وينفي القلق والإحباط أو الإحساس باليأس { إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون } ذلك أن لجميع العالمين يوم يجتمعون فيه { إن كل من في السموات والأرض إلا آت الرحمن عبدا. لقد أحصاهم وعدهم عدا . وكلهم آتيه يوم القيامة فردا } وهنالك الحساب { فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره } ، ومن كمال عدل الله أن يثيب المحسنين ويحاسب المسيئين ويقتص للمظلوم ، فإذا علم المسلم أن الدنيا ليست النهاية وأن لا شيء يضيع عند الله ، فعند ذلك يصبر ويحتسب ويعمل ويجتهد حتى لو لم يلق من الناس شكراً فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا .

وقال فضيلته إن الإيمان بالآخرة أيضاً حاجز دون الصراع المحموم بين البشر على حطام الدنيا ومتاعها ، هذا التنافس الذي تنسى فيه القيم وتنتهك الحرمات ، في لهاث خلف الشهوات والرغبات ، إن الإيمان بالحساب والجزاء يلبس المؤمن رداء التجمل في هذا السباق ويوقفه عند الأدب والحياء والحدود والحقوق .
وزاد بقوله إن دخول المؤمن في السلم كافة تعني دخوله في كل شرائع الإسلام والإلتزام به ، ويربطه بالحقيقة التي من أجلها خلق الناس ، فالعبادة ليست مجرد فرض يؤدى في المسجد ، بل إنها منهج حياة ، عبادة بأداء الواجبات واجتناب المنهيات ، عبادة في كسبك وإنفاقك ، وفي عملك ونشاطك ، تتقي الله في كل تصرفاتك وتعاملاتك ، لا تقصر في واجب ، فالتكاليف التي يفرضها الإسلام كلها من الفطرة ولا تتجاوز طاقة الإنسان ولا تتجاهل طبيعته ، وهي كلها يسر وسماحة ، إن أحكام الله تعالى وشريعته وحدوده ومحارمه جاءت منظومة متكاملة لتحفظ الضرورات الخمس ولتحيط الإنسان بضمانات تورثه الطمأنينة والسلام ، .لقد جاء الإسلام بكل ما يحفظ الدين والنفس والعقل والعرض والمال ، وما يحفظ ترابط المجتمع وتماسكه ، وشرع ما يؤدي إلى التكافل والتعاون ، ودعا لإطعام الطعام وإفشاء السلام ليجمع الناس على العقيدة وأخوة الإيمان ، إن النداء بالدخول في شرائع الإسلام كافة يصنع مجتمعاً طاهراً عفيفاً لا تشيع فيه الفاحشة ، ولا تروج فيه الفتنة ، ولا تتلفت فيه الأعين على العورات ، ولا تطغى فيه الشهوات ، تحكمه توجيهات ربانية ، يسمع قول الله تعالى { إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون} ، ويسمع الوعيد الشديد والتشديد لمن يرمي المؤمنات ويقذف العفيفات المحصنات ، إن باب الأعراض باب محترم لا يجوز التهاون فيه ولا ترفّق بنصوصه ، وفي حكم القرآن على الزانيين { ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين } ، ولحماية هذا الباب وسد مداخل الشيطان يقول الله عز وجل { [COLOR=green]قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن[/COLOR] } ، ففي ظل هذه التوجيهات يأمن الناس على حرماتهم وأعراضهم وتسلم قلوبهم فلا تقع الأبصار على المفاتن ولا تقود العيون القلوب إلى المحارم ، وفي التوجيه الكريم أمر الله بتزويج الشباب والفتيات ، والأمر للوجوب ، وهذا المجتمع المستسلم لله تكفل فيه الحريات والكرامات والأموال والحقوق والحرمات بحكم التشريع بعد كفالتها بالتوجيه الرباني ، فلا يراق دم والقصاص حاضر ، ولا يضيع حق أو مال والحدود قائمة ، ومن لم تزجره المواعظ زجرته الحدود .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com