المقالات

أدبي الباحة .. نجاح وتميّز!

ليس غريبًا على نادي الباحة الأدبي أن يصنع النجاحات المتتالية من خلال برامجه الفاعلة ونشاطاته البارزة، وأعماله الناجحة. فقاعدة النادي أُسست على ركائز قوية، كما تمَّ مواصلة البناء الثقافي من قبل الإدارات السابقة بكل وعي وثقة واقتدار .. لترتقي بها إدارة الشاعر الكبير الأستاذ حسن الزهراني إلى أفق أرحب، وتجعل من النادي منارة ثقافية وهَّاجة تتجه إليها الأنظار من كل مكان؛ وذلك بالتخطيط السليم، والإعداد الجيد، والعمل المنظم للفعل الثقافي المدروس، وتحلّق به في سماء الإبداع بالشمولية والجدّية والتميّز ليصبح نادي الباحة الأدبي -بكل فخر- أيقونة العمل الأدبي والثقافي الناجح. فإلى جانب ما يقدَّم على منبره من محاضرات ثقافية، ومناقشات أدبية، وأمسيات شعرية، وندوات فكرية، وجلسات نقدية متنوعة، حققت الإثراء بمشاركة عدد من الأسماء اللامعة من الداخل والخارج. كان هناك اهتمام أيضًا لا يقل عن ذلك بالإصدارات المتعدّدة التي حقق بها النادي المراكز الأولى على مستوى المملكة في السنوات الأخيرة..وحاز بعضها على جوائز محلية وعربية، لتعطي بُعدًا عما ينشره النادي من أعمال إبداعية، علاوة على اهتمامه بالناشئين من المبدعين بإقامة الدورات التدريبية وورش العمل في مجالات أدبية مختلفة استفاد منها عدد من المهتمين.
ولم يقف النادي عند هذا الحد بل ظل طموحه أكبر؛ ليتخطى ذلك بتنظيم الملتقيات الثقافية من واقع الحرص الشديد على التعامل مع كافة الأجناس الأدبية؛ فتتابعت ملتقيات الرواية والشعر والقصة، ومن بعدها المسرح بمشاركات نوعية من كبار الروائيين والشعراء والقاصين والمسرحيين والنقاد من المحيط إلى الخليج في تظاهرات ثقافية عالية المستوى، شدّت الانتباه لعُمق محتواها، وقوة طرحها وجمال منطلقها.
ولم يسمح نادي الباحة لكورونا أن يعطّل العمل أو يضعف العزائم؛ فكان التحدي الجاد بمواصلة النشاط المبهر باستثمار التقنية، واستمرت الفعاليات تُمارس عن بُعد بعمل أجمل وحضور أكبر بواسطة الزوم الذي قرّب البعيد! ولعل آخر الأعمال الرائعة والجميلة احتفال النادي بالأمس تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود أمير منطقة الباحة -يحفظه الله- وبحضور سعادة وكيل إمارة المنطقة الأستاذ عبدالمنعم الشهري في نهاية موسم الباحة الثقافي الأول، وتسليم جوائز للفائزين في المسابقات التي نظمها النادي في فروع الثقافة (الشعر والقصة، والمسرح والتصوير الضوئي، والفن التشكيلي والخط العربي، والفيلم القصير) رعاية للإبداع وتشجيعًا للمبدعين، والتي يستحق عليها الفائزون التهنئة من الأعماق، كما يستحق النادي كل التقدير على هذه الأعمال الراقية والنشاطات الهادفة، ونُبارك الخطوات الطموحة، وإلى المزيد من التفوق والتألق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: