المحلية

الفيصل يتصدى لتعثر المشاريع بمنطقة مكة

(مكة) – متابعة

يتصدى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة ومستشار خادم الحرمين الشريفين، للمشاريع المتعثرة والمتأخرة والتي تصل نسبتها إلى 67 في المائة من مجموع المشاريع المعتمدة للمنطقة وفق آخر الإحصاءات المعلنة من قبل مستشار مجلس منطقة مكة المكرمة ورئيس لجنة متابعة المشاريع والخدمات بالمجلس الدكتور فؤاد غزالي. وكانت آخر الإحصاءات قد أشارت إلى أن تأخر المشاريع تسبب في حرمان المنطقة من الاستفادة منها.

وكان أمير منطقة مكة المكرمة آنذاك صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله قد شكل عدة لجان لمتابعة تلك المشاريع واتخاذ إجراءات كفيلة بتنفيذها. وأشار رئيس اللجنة الدكتور فواد غزالي إلى أن مشاريع البلديات تحتل المرتبة الأولى من بين المشاريع المتعثرة بالمنطقة تليها الصحية والتعليمية.

وكانت محافظة جدة قد أعلنت أن عدد المشاريع المتعثرة 17 مشروعا في عدة قطاعات حكومية مختلفة العام الماضي 1434/1435هـ فيما بلغ عدد المشاريع المنفذة بنهاية الفترة 111 مشروعا، وبلغ عدد المشاريع الجاري استكمالها 375 مشروعا.

ووقفت لجان مختصة على أسباب تأخر تنفيذ مشروعي الطريقين الدائريين الثاني والثالث ضمن مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لإعمار مكة، ولم تتجاوز نسب الإنجاز في بعض مواقع المشروعين نسبة 2% على الرغم من مضي أكثر من 70% من الجدول الزمني المحدد سلفا للانتهاء منهما. وبينت اللجان أن من أسباب تأخر المشروعين الخلل في بعض التصميمات الخاصة بالمشروع، وغياب التنسيق بين الجهات الحكومية ذات العلاقة، ووجود بعض العوائق ممثلة في قطاعات الكهرباء، والمياه الوطنية، والاتصالات السعودية، إضافة لبطء إجراءات نزع الملكية للمنفعة العامة من قبل لجان تثمين وتقدير العقارات.

وأقر تعليم العاصمة المقدسة بتعثر 11 مشروعا تعليميا، تتعدد أسباب تعثرها بين ضعف إمكانات المقاولين، وعدم إيصال التيار الكهربائي، وإجراء تعديلات على بعضها.

وسحبت بلدية حلي مشاريع متعثرة بأكثر من 7.8 مليون ريال من المقاولين لتأخرهم في إنجازها في الموعد المحدد منها تأخر تنفيذ مشروع تسوير مقابر بـ455.720 ريالا وعدم إنجازه في الوقت المحدد وعدم تجاوب المقاول مع الإنذارات الموجهة له من البلدية، وكذلك الإنذار النهائي الموجه له من أمين جدة فقد تم الرفع بطلب سحب المشروع وتمت الموافقة.

كما سحبت البلدية ذاتها ثلاثة مشاريع متعثرة من المقاولين المنفذين لمشاريع هي تحسين وتجميل الكورنيش المرحلة الأولى بقيمة 1.936.400 ريال، تحسين الواجهة البحرية بقيمة 2.596.452.60 ريال، إنشاء حدائق وتطوير متنزهات بقيمة 2.861.973.86 ريال.

كما رفعت البلدية طلبا لسحب مشاريع متأخرة بسبب توقف المقاولين عن العمل بها وهي مشروع إنشاء حدائق، ومشروع إنشاء ساحات بلدية.

وتم الرفع لأمين جدة بطلب سحب مشاريع يسير العمل فيها بصورة بطيئة لتوجيه الإنذار النهائي وهي مشروع إنشاء مبنى بلدية حلي، مشروع إنشاء أسواق شعبية «سوق كياد»، مشروع تحسين وتجميل الكورنيش «المرحلة الثانية»، مشروع تحسين وتجميل المداخل رقم 4.

وطالب سكان محافظة القنفذة بسرعة إنجاز مستشفى النساء والولادة بسعة 200 سرير، حيث تم تحديد الأرض واعتمادها منذ سنوات، إلا أن العمل لم يبدأ بعد في المشروع، مع تعثر تشغيل مستشفى جنوب القنفذة الذي انتهى بناؤه منذ أكثر من عامين إضافة لمستشفى المظيلف بسعة 50 سريرا الذي ما زال مغلقا منذ انتهاء بنائه منذ سنوات، تعثر افتتاح مستشفى نمرة شرق القنفذة بسعة 50 سريرا منذ سنوات وسرعة البدء في تنفيذ مستشفى الفنقذة الجديد بسعة 500 سرير شرق المدينة بعد أن تم تحديد موقعه بالقرب من مخطط البرج الملكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com