المجتمعالمحلية

الزهراني يسرد لـ”مكة” ذكريات حرب أكتوبر عام 1973

(مكة ) – حوار خاص – عزيزة الزهراني

تسجل ذاكرة التاريخ العسكري في الشرق الأوسط ،وقفات للجيش السعودي ومشاركات له على جبهات القتال جنباً إلى جنب مع الجيوش العربية الشقيقة في صد العدوان الاسرائلي عن أراضيها،
بدايةً من حرب فلسطين عام 1948إلى يومنا الحالي.

“مكة” تستظيف أحد أبطال حرب أكتوبر عام 1973 وهو الرقيب: حسن سعيد الزهراني ، يروي لنا وللمتابعين تفاصيل تلك الحرب التي دارت بين العرب والإسرائلين.

صحيفة “مكة” الإلكترونية ترحب بك

– أهلاً وسهلاً والله يحييكم جميعاً ونتشرف بكم

حدثنا عن ذكرياتك ؟

بدايةً: أفخر بأنني كنت واحداً من مئات الآلأف الذين ساهموا في صنع جزء بسيط من تاريخ المملكة واحد الجنود المشاركين في 6 اكتوبر1973 بدايتى فى الجيش السعودي : في عام 1971 تم تجنيدى فى القوات المسلحة السعودية وأكملت دراستى وتم إرسالي إلى مدارس الجيش المتخصصة لتلقي
العلم والعلوم العسكرية في صناعة التفجيرات والألغام.
الذكريات التي سأذكرها بكل تفاصيلها وهي تحتاج الى مئات الصفحات حتى نُسجلها لكن سأختصرها لكم من خلال هذا اللقاء.
كانت هناك المواقف حاضرة وشجاعة والرجولة تبعث على الذهول المحبة والأخوة الصادقة التي كانت بينا نحن الجنود العرب على تلك الجبهات .
س- هل المؤرخين وثقوا مشاركة الجيش السعودي مع الاشقاء العرب في تلك الحروب ؟
مع الأسف لم يوثق كثير من الأحداث والتضحيات التي قدمنها على جبهات القتال .

س- برأيك ماهي الاسباب؟
ج- الأسباب قد تعود إلى ضعف الإمكانيات ونفتقر للمثقفين وللكُتاب والمؤرخين في ذالك الزمن .
لكن اليوم نحمدالله يوجد كُتاب ومؤرخين يهتمون بتدوين إنجازات الجيش السعودي من خلال الصحافة الإلكترونية والورقية وطباعة الكتب وكذلك التلفزيون متواجد على أرض المعركة لتوثيق وتسجيل الأحداث صوت وصورة وبكلمة #عاجل .

س- هل كلمة #عاجل تعتبر بنظرك توثيق للأحداث الحربية والعسكرية
ج- نعم تغطية اليوم تختلف عن الماضي

حدثنا عن ذكرياتك في الصغر؟
ذكرياتي كانت في المنطقة الجنوبية وبالتحديد منطقة الباحة ، الحجرة
كبرت وعملت في الزراعة والرعي مع والدي وعمي، كانت الحياة بسيطة و صعبة في نفس الوقت
بعد أن أصبحت في سن الشباب، قررت أن اتجهه إلى جدة للبحث عن وظيفة ومصدر رزق أفضل مما أنا عليه، وكنت متأكد من أن الله سيرزقني بوظيفة أكسب منها لقمة العيش حتى أساعد أهل بيتي.
وفي يوم من الأيام وأنا في جدة فتح باب التجنيد في الجيش السعودي وقدمت أوراقي وقبلت ولله الحمد والتحقت بالسلك العسكري لخدمة ديني ووطني ومليكي.

س- هل تم قبولك فوراً ؟
ج- نعم تم قبولي فوراً في اللواء الحادي عشر بتبوك.

س- ماهي رتبتك ؟
كانت رتبتي في البداية جندي تفجير.

س- ماذا تعني بجندي تفجير؟
هذا يطلق على تخصصي في ذلك الوقت بمسمى جندي تفجير
وهو عملي على الجبهة أصنع المتفجرات وأزرع الألغام في طريق العدو.

س- هل تم تدريبكم على ذلك ؟
نعم تدربنا أنا وزملائي الجنود وتعلمنا حتى أصبحنا نصنع المتفجرات والألغام  بكل إحتراف.

س- كم كان عمرك ؟
ج- عمري 22سنة

بعدها بفترة بسيطة بدأت الحرب بين العرب والاسرائلين وسميت بحرب اكتوبر.

س- لماذا هذه الحرب وماهي أسبابها؟
هي حرب دارت بين كلاً من مصر وسوريا من جانب وإسرائيل من الجانب الآخر في عام 1973م. بدأت الحرب في يوم السبت 6 أكتوبر 1973 الموافق ليوم 10 رمضان 1393 هـ) بهجوم من قبل الجيش العربي المصري والجيش العربي السوري والجيش السعودي والجيش الأردني على القوات الإسرائيلية التي كانت مرابطة في سيناء وهضبة الجولان.

س- هل تستطيع أن تقدم لنا نبذة مختصرة عن أسباب حرب أكتوبر 1973 ؟

هناك عدة أسباب منها إتفاق حصل بين مصر وسوريا وبمساعدة السعودية على التخطيط للقيام بالحرب الثانية على إسرائيل :
س- هل هناك حرب سابقة مع إسرائيل؟
ج- نعم كانت عام 1967
والسبب الثاني هي هزيمة الجيش المصري أمام الجيش الاسرائيلي في عام 1967
والسبب الثالث الاسرائيلين ليس لهم دولة يريدون التوسع واحتلال الأراضي العربية.
س- وماذا حصل بعد ذلك ؟
ج- الذي حصل أن الملك فيصل بن عبد العزيز أعلن تأكيده على وضع «جميع موارد المملكة » تحت تصرف الأردن ومصر وسوريا والدول العربية في حربها ضد إسرائيل. ؟

س- هل تعلم من المنتصر في حرب أكتوبر 
ج- نعم  إنتصار اكتوبر لم يكن أمر عادي أو صدفة، وإنما نتيجة لعدة أمور أدت إلى تحقيق هذا النصر العظيم، والعامل الأساسي الذي ساهم بشكل رئيسي في تحقيق النصر، هو الاستعانة بالله وحده لا شريك له، والصبر الذي تحلّى به كل الجنود العرب المرابطين على تلك الجبهات .

وايضاً الذي ساعد في الانتصار هو فتح أكثر من جبهة عربية وإشغال العدو حتى أصبح في موقف المدافع .
وأضاف كنا متأكدين من أن النصر من عند الله وحده مهما كانت قوة العدو الذي نواجهه .

ولاننسى الترابط والوحدة العربية في ذالك الوقت كانت قوية ولها أثر قوي في تحقيق النصر على العدو ، هذا إلى جانب التخطيط الجيد للحرب ، والاعتماد على الهجوم السريع كل ذلك أدى إلى تحقيق النصر المبارك والعظيم والمشرف في حرب اكتوبر لعام 1973.
س- هل تعلم عدد الجبهات
ج- نعم
هضبة الجولان
وجبهة سيناء
والجبهة التي حاربت بها في الأردن

س- هل تتذكر الرؤساء العرب في ذلك الوقت ؟
ج- نعم
1-الملك فيصل ملك المملكة  العربية السعودية
2-أنور السادات رئيس دولة مصر
3-الملك حسين ملك دولة الأردن
4-حافظ الأسد رئيس دولة سوريا
لكن هولاء هم من عاصرتهم وهم الأبرز في ذلك الوقت على الساحة .

س- ماهي البلد التي حاربت بها ؟
ج- دولة الأردن
س- كم بقيت في الأردن ؟
بقينا في الأردن لنحو 10 سنوات بعد ذلك، سُمُّونا لاحقًا بـ«المرابطين»، مارسنا مهامنا العسكرية حتى أُعلن انتهاؤها في العام 1975.

س- هل اللواء الحادي عشر شارك كاملاً مع  الجيش الأردني
ج- لا
إنقسم اللواء الحادي عشرإلى قسمين قسم بقي في الأردن وأنا منهم والقسم الأخر ذهب إلى هضبة الجولان

س- هل هناك تجاوب من الدول العربية في ذلك الوقت لصد العدوان الاسرائيلي على الأراضي العربية ؟

ج- نعم هناك تجاوب وسريع وفوري وعاجل من الملك فيصل رحمة الله عليه وهو من أشد الناس محبة وغيرة على الأراضي العربية والإسلامية ولا يتأخر عن تقديم يد العون والمساعده لهم أبداً حتى من أجلهم قام بإغلاق النفط على أمريكا والجميع يعلم بهذه القصة.
س- هل حدث خيانة من بعض الجنود السورييون والفلسطينين المتواجدين على الجبهة ؟
ج- نعم
س- لماذا قلت عن بعض السوريون أنهم خونه !؟
ج- نعم خونه خانوا الجيش الأردني وهو يقاوم و يحارب العدو من الأمام.
س-.كيف حصل ذلك  ؟
قام بعض المندسيين من السوريون بإطلاق النار من الخلف على الجنود الأردنيين المرابطين معهم على جبهة القتال وأصيب عدد منهم وحصل قتل في صفوف الجيش وغضب الملك حسين وأمر بسحب الجنود.

وكذلك الفلسطينيين المتواجدين في الاردن قاموا سامحهم الله بتكسير المحلات التجارية وسلبها ونهب البنوك وأسر النساء والأطفال أمام عيني  وكانوا يسموون أنفسهم في ذلك الوقت “بالفدائيين

س- هل نستطيع القول أن الفلسطينين هم من أضاع فُرص السلام سابقاً ؟
في السابق وحتى اليوم لم تحقق القيادات الفلسطينية شيء يذكر .
س- ماهو السبب ؟
ج- السبب خيانة القيادات الفلسطينية والمتاجرة بقضيتهم العادلة .

س- أرى في  كلامك  تتطابق مع حديث سمو الأمير بندر بن سلطان .

نعم
س-هل تابعت وشاهدت القاء عبر قناة mbc خلال الأسبوع الماضي
ج- لاوالله لم أتابع ذلك اللقاء ولكن هي حقيقة والأمير بندر بن سلطان إذا قال وتحدث نفس حديثي  فهو صادق ولم يقول غير الحقيقة ونحن شهود على أرض المعركة وفي جبهة القتال مشاركين معهم والتاريخ أكبر شاهد على ذلك .

س- هل تذكر كم كان عددالجيش الأردني في ذلك الوقت ؟
ج- نعم الجيش الأردني كان عددهم 55 ألف جندي عربي في ثمانية أَلوِية

س- وكم كان عدد الجيش السعودي؟
كان عددهم أكثر من 20 ألفًا وعدد كتيبتي وهي اللواء الحادي عشر بتبوك 550 فرداً.

س- هل تتذكر الدول المشاركة معكم ؟
ج- نعم – الكويت ،السودان ، تونس ، ليبيا، الجزائر، العراق ، الأردن ، سوريا ، اليمن ، المغرب مصر ،فلسطين .

س- كيف كانت طريقة نقلكم ؟
ج- كانت طريقة النقل في سيارات لواري وعددالجنود 550
جندي كان في رمضان واستلمنا في ذلك الوقت النقيب أحمد صادق وتحرك بنا من تبوك إلى الأردن.

س- هل تتذكر المناطق التي حاربت بها ؟

جرش ، والكرك وأودية كثيرة مخيفة جداً.

س- هل واجهتكم صعوبات على جبهة القتال؟
ج- نعم كانت الحياة صعبة على الجبهة قاسية جداً ياحياة أو موت وليس لنا خيار أخر.
ومن الأمور الصعبة المحزنه أيضاً أن نفقد زملاء لنا من نفس اللواء أو من الجيش الأردني الشقيق ولكن كنا ندعوا الله لهم بالرحمة وأن يجعلهم من الشهداء. كما  كُنت كثير التفكير في أسرتي وهي في جنوب المملكة الباحة التي لم اراها مدة ٣سنوات وحاولت عدة مرات أن أقدم على نقل لكن ظروف الحرب والقائد لم يسمح لي بذلك .
ولكن بعد ثلاث سنوات وصلني مرسول من المنطقة الجنوبية يخبرني أن والدي مريض وعندما علم القائد بمرض والدي سمح لي بالسفر فوراً
س- هل تذكر إسم قائد الجيش السعودي ؟
ج- محمد بن عامر العسيري عليه رحمة الله
س- من كان قائد الجيش الأردني ؟
كان المشير حابس المجالي عليه رحمة الله

كيف كات العودة إلى المملكة؟

انطلقت من الاردن إلى تبوك وتابعت سفري حتى وصلت إلى المنطقة الجنوبية وبقيت مع والدي حتى مات عليه رحمة الله وبعدها قررت العودة إلى جبهة القتال ولكن هذه المره أخذت معي أبنائي وزوجتي إلى الأردن .
كانت الرحلة شاقة جداً من الجنوب إلى الاردن وكنت خايف عليهم كثيراً
س- ألا ترى أن اصطحاب أسرتك في ذلك الوقت يعد مغامرة؟
ج- نعم مغامرة ولكن ليس لدي خيار آخر وعند شروق الشمس توكلنا على الله وأتجهنا من جدة إلى تبوك ومن تبوك أخذت مشوار 200ريال إلى عمان وبعدها استقرينا أنا وأسرتي مدة 8 سنوات ورزقت بالإبن  أحمد وهو من مواليد المزار بالأردن.

س- كم المدة التي قضيتها في الاردن؟
‎بقينا نحو 10 سنوات بعد ذلك، سُمُّونا لاحقًا بـ”المرابطين “مارسنا مهامنا العسكرية حتى أُعلن انتهاؤها في العام
1975.
س- ماهي مهمتكم في حرب اكتوبر ؟

ج- صناعة المتفجيرات وزراعة الالغام داخل الجبهة .

س- صف لي مشاعرك وأنت تشارك في حرب أكتوبر؟
ج- أشعر بالفخر والإعتزاز ، ولو يسمح لي الأن أن التحق وأحارب في صفوف الجيش لفعلت ذلك .

س- لماذا؟
ج- من شدة حبي لوطني المملكة العربية السعودية وقيادتي الرشيدة
س- كم كانت خدمتك العسكرية ؟

٣٥سنة
س- متى انتهت خدمتك العسكرية ؟
أنتهت بعد حرب الخليج الأولى ١٩٩٠م .

س-مارأيك فيما يدور في المنطقة العربية حالياً؟
ج- أثنا حرب أكتوبر كان العدو معروف وهو العدو الإسرائيلي ولكن اليوم مع الأسف تغير الوضع واصبح عدونا بداخلنا ومنا وفينا.

وفي ختام هذا اللقاء هل من كلمة تود قولها ل “مكة
كلمتي هي أوصيكم بحب الوطن إذا ذهب الوطن ذهب كل شيء وادعوا الله أن يحفظ الله بلاد الحرمين الشريفين من كيد الكائدين، ومن مكر الماكرين.
اللهم من دبّر وخطّط لهدم بلاد الحرمين؛ فدمّره يا ربّ العالمين.
اللهم خُذ الظالمين أخذ عزيزٍ مقتدرٍ.
اللهم احفظ ملكنا وحبيبنا سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين محمد بن سلمان .

ونشكركم على هذا اللقاء وبالتوفيق لكِ ياعزيزة ولصحيفتكم “مكة” الإلكترونية ولا ننسى الأستاذ الإعلامي القدير عبدالله أحمد الزهراني رئيس التحرير على جهوده الواضحة لخدمة الإعلام والإعلاميين وخدمة الوطن وشكراً.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. رائع وجميل جداً هذا اللقاء فقط تطرقت الأستاذه عزيزه بارك الله جهودها الى نقاط لم اكن اعرفها عن حرب اكتوبر من والدي حفظه الله
    اشكر صحفية مكة الالكترونيه والاستاذه عزيزه ورئيس تحريرها

  2. وفق الله الجميع وجزاكم الله خير على هذا اللقاء الجميل واسئل الله العلي القدير أن يجعل جمع أعمالنا خلاصه الله سبحانه… وتقبلوا تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: