المحلية

اليوم الذي خلده التاريخ في صفحات النور والمجد والعز

بقلم " شيخ قبيلة العبادلة بالأحسبة ( ابراهيم بن أحمد آل يحيى العبدلي )

في ذكرى اليوم الوطني التي تحل في الثالث و العشرين من سبتمبر نحتفل قيادةً و شعباً بالذكرى الـ٩٢ لتوحيد وطننا الغالي وفيها يستلهم التاريخ صفحات من التضحية والبطولات على يدِ القائد المجيد موحد هذا الكيان الشامخ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيّب الله ثراه-

الذي لمّ شمل البلاد و جمّع العباد بعد أن كانوا قبائلَ و أحزابًا متفرّقة فوحدهم تحت رايةٍ واحدة، فعم الأمن والأمان والرخاء والاستقرار.
و ها نحن نقف تحت هذه الراية راية التوحيد و النصر ، معتزين بماضينا المجيد ، فخورين بحاضرنا المزدهر ، متأملين كل خير في مستقبلنا ، في ظل وارف لوطننا الغالي و قيادتنا الحكيمة، بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله وولي عهده الأمين سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان يحفظه الله برؤية تجسدت في مشاريع عملاقة وخطط طموحة وتنمية شاملة وقفزات نوعية شهد بها القاصي والداني.
كما أنني أقف اليوم مواطناً فخوراً بوطنه متحدثاً باسم قبيلتي (قبيلة العبادلة) رافعاً أسمى آيات التهاني لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود بهذه الذكرى العزيزة على قلوبنا بمناسبة هذا اليوم الذي خلده التاريخ في صفحات النور والمجد والعز
سائلاً المولى أن يحفظهم و يؤيدهم بنصره ، وأن يديم عز هذا الوطن و أمنه و أمانه في ظل القيادة الرشيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: