أخبار العالم

بعد تفجيرين بمحطتي حافلات.. طائرات الاستطلاع الاسرائيلية تحلق في سماء القدس

حلقت طائرات استطلاع إسرائيلية، اليوم الأربعاء، في سماء القدس ورام الله عقب تفجيرين استهدفا محطتي حافلات رئيسيتين بالقدس، أسفر أحدهما عن مقتل إسرائيلي واحد على الأٌقل، ومن المتوقع أن يسجل عدد أكبر من القتلى في الهجوم، حيث أعلنت “نجمة داوود الحمراء” أن هناك أربع حالات أخرى صعبة للغاية.

ويطلق الفلسطينيون على طائرات الاستطلاع الإسرائيلية “الزنانة” لصوتها المميز الذي يمكن سماعه من على الأرض، ويرون في هذه الطائرات “نذير شؤم” إذ أن سماعها يشير، على الأغلب، إلى اقتحام إسرائيلي وشيك لتنفيذ عملية اغتيال أو اعتقال.

وفي مُحافظة “نابلس”، الواقعة إلى الشمال من رام الله، حيث تكثر المستوطنات، هاجم مستوطنون من مستوطنة “يتسهار” المعروفون بالعنف المفرط السيارات الفلسطينية على الطريق الواصل بين حوارة ومحافظة قلقيلية، وقال سكان من حوارة “إن هجوم المستوطنين بالحجارة على السيارات أدى إلى تضرر عدد منها، فيما أحرق مستوطنون آخرون إطارات مطاطية بالقرب من مدرسة “بورين” الثانوية القريبة من طريق يتسهار”.

وقال زعيم حزب “العظمة اليهودية” المتطرف إيتمار بن جفير، والذي يرغب في أن يتم تعيينه وزيرا للأمن العام، “إن تفجيري القدس يعيد الإسرائيليين إلى مشاهد يرغبون في نسيانها”.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد ذكرت صباح اليوم أن إسرائيليا واحدا على الأقل قتل، فيما أصيب 15 آخرون في تفجيرين استهدفا موقفين للحافلات بالقدس.. وقالت القناة السابعة الإسرائيلية “إن الانفجار الأول وقع في محطة “شعاري” قرب الطرف الغربي للعاصمة، وأصيب ما لا يقل عن 12 شخصا فى هذا الانفجار، بينهم أربعة حالتهم حرجة، فيما توفي أحد الضحايا الذين تم إدراجهم في البداية في حالة حرجة متأثرًا بجراحه وأعلن وفاته بعد نقله إلى مستشفى محلي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: