الحج والعمرة

تفعيل دور الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف للعمل ضمن مؤسسات المجتمع المدني

مكة المكرمة – صحيفة مكة الألكترونية –

وجه [COLOR=crimson]معالي وزير الحج الدكتور فؤاد بن عبدالسلام الفارسي [/COLOR]بتفعيل دور الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف وتهيئتها لأن تعمل ضمن منظومة مؤسسات المجتمع المدني في خطوة تطويرية ونقلة نوعية تهدف إلى زيادة الحراك الاجتماعي لمؤسسات أرباب الطوائف وإيجاد التناغم الدائم والمستمر ما بينها وبين مؤسسات الدولة الحكومية والمدنية .
وأوضح رئيس الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف عبدالله بن عمر علاء الدين أن هذه الخطوة النابعة من بعد نظر معالي وزير الحج بالدورالريادي الذي تقوم به مؤسسات أرباب الطوائف في خدمة ضيوف الرحمن وما تحتضنه تلك المؤسسات من نخب علمية وفنية وتخصصية على مستوى عالي من الثقافة والعلم والتأهيل المهني وما تختزنه من خبرات مكتسبة طويلة في ميدان الشرف والعمل الدؤب في خدمة وراحة حجاج بيت الله الحرام ساعية بذلك لتحقيق الشراكة الفعلية بينها وبين منظومة مؤسسات الدولة المختلفة وقطاعاتها المدنية للوصول إلى تقديم الخدمات المثلى للجميع وقاصدي بيت الله الحرام من الزوار والمعتمرين وضيوف الرحمن وفق توجيهات حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الرحمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين / حفظهما الله / الرامية إلى تحقيق التكامل والتناغم ما بين الجميع لتقديم أفضل وأرقى الخدمات للجميع .
وبين أن الهيئة وضعت وفق هذا التوجيه رؤية حول أهم المتطلبات التي يمكن أن تجعلها تسهم بفاعلية ضمن مؤسسات المجتمع المدني منها تهيئة الكيان النظامي لتصبح الهيئة واحدة من مؤسسات المجتمع المدني وتحديث لائحة الهيئة التنسيقية واعتمادها وكذلك إعداد الميثاق المهني لمؤسسات أرباب الطوائف وإقامة مركز متكامل للنظم والمعلومات إلى جانب دعم البحوث والدراسات الخاصة بتطوير خدمات أرباب الطوائف بالإضافة إلى إعادة تحديث الخطة الإستراتيجية للهيئة ودورها مع مؤسسات أرباب الطوائف / المطوفون ,الادلاء , الوكلاء , الزمازمة / .
وأشار " علاء الدين " إلى أن هذه الرؤيا لها أبعاد تمحورت من خلال اللقاءات التي أجريت مع أعضاء مجالس إدارات مؤسسات أرباب الطوائف والمتمثلة في تأكيد رؤية معالي وزير الحج في أن تكون الهيئة التنسيقية كيان تباشر دورها بفعالية في أحداث النقلات النوعية للارتقاء والتطوير للخدمات المطلوبة للحجاج بما يحقق طموحات القيادة الرشيدة وتطوير آليات التفاعل الخلاق بين المشاركين في إدارة مؤسسات أرباب الطوائف والاستفادة من أفضل التجارب وتبادل الخبرات فيما يحقق التناغم للأداء الخدمي وبدوره يؤثر على رضا الحجاج عن ما يقدم لهم وكذا استقراء مشترك لرؤية ومسارات المستقبل في ظل التحديات التي تواجه الحج والحجاج وشفافية تعبر عنها الطموحات والهموم المشتركة خاصة تلك التي تحتاج وتتطلب التهيئة والاستعداد لتواكب تفعيل آليات تثبيت مؤسسات أرباب الطوائف بعد إلغاء الصفة التجريبية عنها والسماح لها أن تعمل وفق أسس تجارية والتأكيد على ثوابت المهنة وعراقتها وتوثيقها ودوائر تواصلها مع تنوع اختصاصات المنتمين إليها من مطوفين ووكلاء وزمازمة وأدلاء وسعي الجميع على استمرارية تطوير هذه الكيانات وحماية المصالح العامة لكافة مساهميها ومنسوبيها والتعريف بما تقوم به الهيئة ويؤطر سياساتها ومناهج عملها وما يحقق دعمها لتفعيل مصالح كافة مؤسسات أرباب الطوائف المشتركة والتي تتطلبها ضرورة التنسيق الذي تتوحد معه الكلمة والرؤية ويصبح فاعلاً ومؤثراً حتى أمام الجهات ذات العلاقة بحيث يصبح معبراً عن رؤية مشتركة لا يتم تجاوزه وإغفاله إلى جانب إعطاء أهمية لتأصيل مفهوم النخب المهنية لمؤسسات أرباب الطوائف وفرق العمل المتخصصة واللجان للمهمات في بيئات تحتاج مراحل عملها من تطبيقات مماثلة لتلك المفاهيم في مؤسسات المجتمع المدني وتطابق وجهات النظر حول الرؤية والرسالة والقيم التي تحكم أعمال خدمات الحج والحجاج وكذلك للموضوعات الإستراتيجية التي تخص الشأن الذي من أجله أنشئت المؤسسات وبمنطلقات العمل الإبداعي الذي يحافظ على الهوية بنبل وسمو .
وأفاد رئيس الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف أن نطاق محددات النتائج يشتمل النظم واللوائح والهياكل والإجراءات وبرامج العلاقات العامة ومجالات الدراسات والبحث والتطوير المهني للخدمات مؤكدا أن الهيئة تسعى على الدوام بمتابعة شخصية ومستمرة من معالي وزير الحج الدكتور فؤاد بن عبدالسلام الفارسي لتحقيق دورها الشمولي والخدمي والتقني بما ينصب في تطوير مستوى الأداء والخدمات المقدمة لحجاج بيت الله العتيق ومساهمي ومساهمات مؤسسات أرباب الطوائف منوها بما يحظى به كافة أرباب الطوائف من رعاية واهتمام من قيادتنا الرشيدة وما يلقونه من دعم ومؤازرة لكل ما يطور أعمال الحج والحجاج ومشاريعها التنموية والحضرية العملاقة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى