المحلية

جولات تفتيشية رقابية في سوق السمك المركزي لمكافحة التستر التجاري

جده | نفّذت الفرق الرقابية المشتركة لمكافحة التستر التجاري بسوق السمك المركزي بجدة اليوم جولات تفتيشية وذلك ضمن جولات البرنامج الوطني لمكافحة التستر التجاري.

وفي التفاصيل كشف مدير ادارة الاسواق والمسالخ بفرع منطقة مكة المكرمة المهندس جمعان بن علي الزهراني عن وقوف مدير ادارة الرقابة بديوان وزارة البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن عوض العتيبي ، و مشرف التستر التجاري بديوان وزارة البيئة والمياه والزراعة ثامر السهلي ، ونائب مدير ادارة الاسواق والمسالخ بفرع منطقة مكة المكرمة المهندس محمد الشهراني اليوم على سوق السمك المركزي بجدة وذلك بمشاركة اعضاء الفرق التفتيشية رقابية لمكافحة التستر التجاري بمنطقة مكةالمكرمة للتأكد من سير العمل داخل السوق كما تأتي لتمكين وتطوير وتحسين الإجراءات والعمليات في الأسواق والمسالخ ، والوقوف على تمكين الصيادين وتجار المزارع السمكية من السوق وفق الضوابط و الشروط الفنية والصحية في حفظ ما يدخل إلى الأسواق وضبط المخالفات وتطبيق الإجراءات اللازمة لكل جهة بما لديها من أنظمة وقوانين .

من جهته اكد مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة المهندس ماجد بن عبدالله الخليف حرص الفرع مع الجهات ذات العلاقة على تنفيذ وتطبيق التشريعات، والالتزام بالأنظمة والاشتراطات الصحية والفنية والتعليمات التي تهدف إلى ضمان وصول غذاء آمن وصحي للمستهلك.

وأشار إلى أن الوزارة تنفذ جولاتها الرقابية لرصد وفرة السلع والمنتجات الغذائية، والتأكد من الالتزام بالاشتراطات الفنية والصحية، ومدى جودة المنتجات والمواد الغذائية المعروضة في أسواق النفع العام، ومستوى النظافة بشكل عام.
مؤكدا أن امتثال المنشآت بقواعد السوق يسهم في استمرارية أعمالها وتعزيز نموها وزيادة توسع أنشطتها والحد من حالات ارتكاب مخالفات وجرائم نظام مكافحة التستر.

يذكر انه تم إنشاء البرنامج الوطني لمكافحة التستر، بهدف معالجة التستر التجاري في جميع القطاعات وتطوير الأنظمة والتشريعات المتعلقة به، وتحفيز التجارة الإلكترونية واستخدام الحلول التقنية. لذلك تدعو وزارة التجارة عموم المستهلكين إلى الإبلاغ عن أي ملاحظات يتم اكتشافها أو أي شكاوى عبر تطبيق “بلاغ تجاري” على الرابط: https://mci.gov.sa/C-app أو عبر مركز البلاغات على الرقم 1900 أو الموقع الرسمي لوزارة التجارة على الإنترنت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى