عام

الأول من نوعه على مستوى مستشفيات وزارة الصحة بالمنطقة الغربية زراعة جهاز تحفيز عصبي ينهي معاناة خمسيني من شلل الرعاش بمدينة الملك عبدالله الطبية

نجح فريق طبي تكاملي تخصصي بمركز العلوم العصبية بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة عضو تجمع مكه المكرمة الصحي، في زراعة جهاز تحفيز عصبي في النواة تحت المهادية لمريض بالعقد الخامس من العمر كان يعاني من شلل الرعاش (مرض باركنسون) في اجراء يعد الأول من نوعه في العاصمة المقدسة والأول في مستشفيات وزارة الصحة في المنطقة الغربية.

وأوضح تجمع مكة المكرمة الصحي، قرر الفريق الطبي إجراء الجزء الاول من العملية من خلال تخدير أعصاب الرأس مع احتفاظ المريض بوعيه كاملًا اثناء اجراء العملية الجراحية وذلك لعمل الاختبارات الاكلينيكية والفسيولوجية. بينما استكمل الجزء الثاني للعملية لزراعة البطارية والمريض تحت التخدير العام. واستغرقت العملية الجراحية ٦ ساعات وشارك فيها كل من قسم جراحة الأعصاب، قسم الأعصاب، قسم فسيولوجيا الأعصاب، وقسم تخدير الأعصاب وقد تكللت العملية ولله الحمد بالنجاح التام وخرج بعدها المريض بصحة وعافية.

وأضاف، أثبتت الفحوصات السريرية التي عملت للمريض بفترة سابقة بمدينة الملك عبدالله الطبية ملاءمة المريض لهذا النوع من العمليات. و شارك في عمل هذه الفحوصات كل من قسم الأعصاب، وقسم الطب النفسي، وكذلك تم عمل الفحص النفسي العصبي واشعة الرنين المغناطيسي للدماغ لنفس الغرض.

وبين التجمع الصحي، يعد هذا الاجراء رائداً من نوعه في المنطقة ويفتح المجال لإجراء هذا النوع المعقد من العمليات والتي كان في السابق يتم تحويل المرضى لاجرائها خارج المنطقة. الجهاز الذي تم تركيبه هو من أحدث أجهزة التحفيز العميق للدماغ ويتميز بما يسمى بالأقطاب الاتجاهية والتي تقوم بالتحفيز باتجاهات معينة لتفادي الأعراض الجانبية في حال حدوثها كما أن الجهاز يقوم بالتحفيز والتسجيل لموجات الدماغ في نفس الوقت وهو مايساعد طبيب الأعصاب في اختيار برنامج التحفيز المناسب للمريض بحسب الموجات التي تم تسجيلها.

وجديرا بالذكر، ان هذا النوع من العمليات يصعب عمله في غير المراكز المتخصصة نظرا للحاجة إلى تخصصات مختلفة تعمل على تقييم المريض قبل العملية وداخل غرفة العمليات ولحاجته لتوفر أجهزة مختصة وعالية الدقة في غرفة العمليات. ومن المخطط له أن تجرى بالمركز عمليات مماثلة للتحفيز العميق للدماغ لامراض اضطرابات الحركة كالرعاش والتوتر العضلي وكذلك لعلاج بعض حالات الصرع المستعصي والوسواس القهري. ويعد مركز العلوم العصبية من المراكز المرجعية الرائدة في المنطقة الغربية في عمل الجراحات المعقدة نظرا لوجود نخبة متميزة ومتكاملة ومتخصصة في عدة مجالات إضافة الى توفر أحدث الإمكانيات والمعدات الطبية بغرف عمليات جراحات الأعصاب بالمدينة الطبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى