حوارات خاصة

تقرير عن معهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي بجامعة أم القرى

مكة المكرمة – صحيفة مكة الألكترونية –

يعد معهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي بجامعة أم القرى أول معهد في الجامعة حيث كانت نواة إنشائه في عام 1396هـ أي قبل ثلاثة وثلاثين عاماً حين كانت جامعة أم القرى فرعاً لجامعة الملك عبد العزيز بمكة وقد كان ذلك ممثلاً في مركز إحياء التراث الإسلامي ومركز البحوث التربوية والنفسية إلا أن المعهد الحالي تأسس في عام 1406هـ وذلك بأمر سام ويحتوي على 9 مراكز علمية بحثية 0
ويهدف المعهد إلى وضع سياسة للبحث العلمي وتنظيم الوسائل المناسبة لتنفيذ تلك السياسة باستخدام الطاقات البشرية والمادية المتاحة التي تساعد على تحقيق ذلك وإبراز الفكر الإسلامي ومنجزاته في تاريخ الحضارة والعلوم والنهوض بالدراسات والبحوث العلمية وجمع التراث الإسلامي والعناية به وفهرسته وتحقيقه وتيسيره للباحثين والالتزام بالمعايير الإسلامية في ضوء العقيدة الصحيحة في البحوث والنشاطات الأخرى جميعها .
كما يهدف المعهد إلى تقديم الاستشارات العلمية التخصصية والتدريب في المجالات المتاحة بالمعهد وتشجيع أعضاء هيئة التدريس بالجامعة على إجراء البحوث العلمية في مختلف التخصصات التي تثري العلم وتخدم المجتمع إضافة إلى التعاون مع الهيئات والمؤسسات المختلفة داخل المملكة وخارجها عن طريق إجراء البحوث وتبادل المعارف والخبرات // .
ويعمل المعهد على نشر نتائج البحث العلمي وتوفير وسائل التوثيق العلمي لتسهيل مهام الباحثين وإثراء مجالات البحث العلمي في الفنون المختلفة ومتابعة البحوث العلمية العربية والأجنبية وترجمة ما يصلح منها ونشره وتهيئة الوسائل والإمكانيات اللازمة لأعضاء هيئة التدريس والباحثين في الجامعة وغيرها وبخاصة المتفرغون تفرغاً علميا ً وتمكينهم من إجراء بحوثهم في جو علمي ملائم .
ويقدم المعهد خدمات كثيرة للباحثين في داخل جامعة أم القرى وفي خارجها سعياً منه إلى تحقيق أهدافه المرسومة ومن الخدمات التي يقدمها تنفيذ مشاريع البحوث العلمية وتمويلها ونشر الكتب والبحوث والرسائل الجامعية وجمع التراث الإسلامي ونشره وتحقيقه وإمداد الباحثين بما يحتاجونه من أبحاث وملخصات للأبحاث المنشورة في مجال بحوثهم من خلال قواعد بيانات اللغة الإنجليزية المتوفرة بالمعهد والاتصال بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات وتقديم خدمة تسجيل موضوعات الماجستير والدكتوراه للباحثين وتقديم خدمة تصوير المخطوطات للباحثين في مجال تحقيق التراث وإتاحتها لهم.

ويضم المعهد قسما للمخطوطات الميكروفيلمية يشتمل على مكتبة الميكروفيلم بها أكثر من خمسة وعشرين ألف مخطوط موزعة على جميع فنون العلم والمعرفة جميعها مفهرسة فهرسة علمية دقيقة بأيدي باحثين متخصصين على بطاقات خاصة بذلك موضحاً فيها اسم المخطوط واسم المؤلف وتاريخ النسخ واسم الناسخ وعدد اللوحات والأسطر ونوع الخط والمصدر الأصلي للمخطوط وبداية المخطوط ونهايته كل ذلك من أجل إعطاء الباحث فكرة موجزة عن المخطوط .
وأنشأ المعهد مؤخراً المعمل الإليكتروني الجديد ويحتوي هذا المعمل على جهازين : أحدهما خاص بتحويل المخطوطات الميكروفيلمية إلى قرص مضغوط (CD) والجهاز الآخر خاص بتحويل المخطوطات الورقية إلى قرص مضغوط ( CD ) أيضاً باستخدام الماسح الضوئي كما يحتوي على آلة تصوير رقمية ملونة وأبيض وأسود تقوم بخدمة التصوير والتجميع والفرز والتدبيس .
وتقدم هذه الأجهزة الحديثة خدماتها لجميع المراكز البحثية بالمعهد سواء ما كان منها نظرياً أو علمياً من حيث الطباعة والنسخ والتصوير والتخزين وإمكانية وضعها على أقراص مضغوطة (CD) وتداولها عبر شبكة المعهد الحديثة وإنشاء قاعدة بيانات لكافة المخطوطات المتوفرة لدى المعهد مؤكداً حرص المعهد على تدريب الموظفين بالقسم على هذا العمل ليتعرفوا على كيفية استخدام هذه الأجهزة وسبل تسخيرها وتطويعها لخدمة البحث العلمي .
وتُعَدُّ هذه الأجهزة الأولى من نوعها على مستوى مراكز المخطوطات المحلية التي توظف التقنية الحديثة لخدمة المخطوطات العربية من حيث معالجة المشكلات الفنية والآفات التي تصيب المخطوطات جراء تقادم الزمن كما تُعَدّ نقلةً نوعيةً متقدمةً في الأرشفة والفهرسة الإليكترونية.
كما يقدم المعهد خدماته عن طريق قسم مكتبة المعهد حيث تعد مكتبة المعهد ثاني مكتبة في الجامعة بعد المكتبة المركزية من حيث المساحة ومحتوياتها من الكتب والدوريات والرسائل الجامعية وهي مكتبة مخصصة للباحثين وطلاب الدراسات العليا.
وقد تّمَّ تزويد مكتبة المعهد بمجموعة كبيرة من الكتب العربية والأجنبية وبلغ عدد الكتب العربية التي زُوِّدت بها المكتبة خلال العام الماضي فقط ما يزيد عن خمسمائة عنوان حديثة كما بلغ عدد الكتب الأجنبية خمسمائة وخمسين عنواناً.
ويأتي هذا في ظل تطوير مكتبة المعهد بالجديد في عالم الكتب والدوريات والرسائل الجامعية.
وتضم المكتبة حالياً أكثر من عشرين ألف كتاب من مختلف العلوم والمعارف كما تضم حوالي ثلاثة آلاف وخمسمائة رسالة جامعية على مستوى الماجستير والدكتوراه وقد تَمَّ إصدار قرص مدمج ( CD ) لهذه الرسائل العلمية وهو متوفر لدى المعهد .

وتشهد المكتبة حالياً تطوراً ملموساً في الفهرسة والتنظيم واستخدام التقنية الحديثة حيث تّمَّ تخزين ما هو متوفر في المكتبة من كتب ورسائل جامعية في جهاز الحاسب الآلي الذي بواسطته يتم حالياً البحث إليكترونياً عن الكتب والرسائل الجامعية بعد أن كانت تتم سابقاً بواسطة البحث اليدوي( البطاقة المفهرسة ) .
وكما يقدم المعهد خدماته من خلال قسم الحاسب الآلي والمعلومات يقوم هذا القسم بالاتصال بمراكز المعلومات في المملكة ودول الخليج العربية لتسهيل حصول الباحثين على المعلومات اللازمة لبحوثهم ومن ذلك توفر خدمة الاتصال بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات لتمكين الباحثين من معرفة ما إذا كان موضوع البحث المراد تسجيله قد سبق تسجيله ونشره أم لا.
ويقوم أيضاً بتوفير قواعد المعلومات المختلفة لمساعدة الباحثين في الحصول على البيانات والمعلومات التي يحتاجون إليها خاصة قواعد البيانات الجاهزة التي أُصدرت من قبل المؤسسات والمراكز المتخصصة في المجالات العلمية والأدبية والهندسية والطبية وفي العلوم الشرعية وغيرها .
ويوجد في قسم الحاسب الآلي والمعلومات بالمعهد مجموعة من قواعد البيانات تشتمل على قواعد بيانات خاصة بما صدر عن المعهد من مطبوعات وإصدارات علمية وقواعد بيانات لفهارس المخطوطات الموجودة لدى المعهد وقواعد بيانات لرسائل الماجستير والدكتوراه التي نوقشت وأجيزت بجامعة أم القرى منذ إنشائها وحتى الآن وقواعد بيانات خاصة بالخبراء الأساتذة في شتى التخصصات العلمية على مستوى الوطن العربي وقواعد بيانية للاختبارات والمقاييس التربوية والنفسية والاجتماعية وآخر هذه القواعد البيانية خاصة بمشروع موسوعة الشعر العربي بالمعهد 0
ويضم المعهد 9 مراكز هي :
مركز بحوث إحياء التراث الإسلامي : أنشئ عام 1396هـ باسم مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي حيث كانت اختصاصات المركز تشمل أنواع البحوث العلمية في مجال الدراسات الإسلامية واللغة العربية إضافة إلى الاهتمام بالتراث الإسلامي جمعاً وتحقيقاً ودراسة وفهرسة ونشراً .
مركز البحوث التربوية والنفسية : أنشئ عام 1397هـ في كلية التربية ليرعى البحوث في أقسام الكلية المتعددة وبخاصة أن الكلية كانت تضم أقسام العلوم التطبيقية والعلوم الاجتماعية إلى أن أنشئت الكليات المختصة حيث نقلت إليها تلك الأقسام وقد ضم هذا المركز إلى معهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي عند إنشائه عام 1406هـ وهو يركز على الدراسات والبحوث في مجال العلوم التربوية مثل المناهج وطرق التدريس وعلم النفس والإدارة التربوية والتربية الإسلامية وغيرها من التخصصات التربوية.

ومركز بحوث الدراسات الإسلامية : عندما أنشئ مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي عام 1396هـ كانت بحوث الدراسات الإسلامية بمختلف فنونها تدخل ضمن اختصاصات المركز وقد وافق المجلس الأعلى للجامعة في عام 1407هـ على إنشاء مركز مستقل لبحوث الدراسات الإسلامية بفروعها المختلفة مثل الكتاب والسنة والفقه والأصول والعقيدة والاقتصاد الإسلامي وغيرها من التخصصات .
ومركز بحوث التعليم الإسلامي : أنشئ هذا المركز في عام 1397هـ بناء على توصية المؤتمر العالمي للتعليم الإسلامي الذي عقد في مكة المكرمة وكان المركز في البداية تابعاً لمنظمة المؤتمر الإسلامي ثم صدر الأمر السامي الكريم رقم 223/8 في 9/2/1402هـ بضمه إلى جامعة أم القرى وفي عام 1406هـ ضم إلى معهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي و يختص هذا المركز بتأصيل التعليم في العالم الإسلامي( أسلمة العلوم) وذلك عن طريق إعداد بحوث علمية في التربية الإسلامية .
ومركز بحوث العلوم التطبيقية : أنشئ هذا المركز عام 1404هـ بعد إنشاء كلية العلوم التطبيقية والهندسية واستقلالها عن كلية التربية وقد ضم هذا المركز إلى معهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي عام 1406هـ ويرعى المركز مسيرة البحوث في تخصصات العلوم التطبيقية .
ومركز بحوث اللغة العربية وآدابها : أنشئ هذا المركز عام 1407هـ عندما تقرر فصل التخصصات عن مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي حيث وافق المجلس الأعلى للجامعة على إنشاء مركز مستقل لبحوث اللغة العربية وآدابها ليتولى النظر في بحوث اللغة العربية وآدابها .
ومركز بحوث العلوم الاجتماعية : أنشئ هذا المركز عام 1407هـ لرعاية بحوث العلوم الاجتماعية وذلك بعد موافقة المجلس الأعلى للجامعة ويتولى المركز الاهتمام بالبحوث والدراسات المتعلقة بفروع العلوم الاجتماعية مثل الجغرافيا واللغة الإنجليزية وعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية والمكتبات والمعلومات والإعلام .
ومركز بحوث العلوم الهندسية والمعمارية : أنشئ هذا المركز عام 1417هـ ويهتم بتشجيع الإنتاج العلمي وإجراء البحوث والدراسات الهندسية ودعمها وتسهيل سبل نشرها ويرعى المركز مسيرة البحوث في تخصصات العلوم الهندسية والعمارة خاصةً العمارة الإسلامية .

و مركز بحوث الطب والعلوم الطبية : أنشئ هذا المركز عام 1422هـ تحت مسمى مركز بحوث الطب والعلوم الطبية وجاء إنشاؤه معززاً لدور المعهد في تشجيع البحث العلمي ودعمه في المجالات العلمية المختلفة .
ومن أحدث إنجازات معهد البحوث العلمية إنشاؤه وحدة تصميم البحوث والاستشارات الإحصائية ( Research Design & Statistical Consultations) التي تهدف إلى مساعدة الباحثين بالمعهد والمراكز البحثية في المجالات المختلفة على تصميم أبحاثهم وفق المنهج العلمي المناسب وتقديم الاستشارات الإحصائية المناسبة لتحليل البيانات من خلال استخدام البرامج والحزم الإحصائية المناسبة مثل برامج (SAS . SPSS . LISRAL . BILOG – MJ . STATISCA)، كما تقدم هذه الوحدة خدماتها ومساعدتها الاستشارية إلى من يحتاجها من الباحثين وطلاب الدراسات العليا في الجامعة وخارجها .
وتعد هذه الوحدة فريدة من نوعها ليس على مستوى الجامعة وحسب بل على مستوى الجامعات السعودية حيث ستسهم في رفع مستوى جودة الأبحاث والدراسات العلمية .
كما يقوم المعهد باستكمال مشروع (موسوعة الشعر العربي) التي يضطلع المعهد بها منذ حوالي عشرين عاماً والتي بدأ بها الأستاذ الدكتور خليل عساكر – يرحمه الله – والتي تحتوي على جمع الشعر العربي وتوثيقه توثيقاً علمياً من مصادره المختلفة عبر القرون الخمسة الأولى .
وقد تم في هذا الصدد إعداد المرحلة الأولى من مراحل الموسوعة التي شملت جمع ما يقارب اثني عشر ألف بيت تمَّت طباعتها وإصدارها في ثمانية مجلدات أربعة منها جاءت بحسب الترتيب الهجائي أي أوائل الأبيات والأربعة الأخرى جاءت بحسب ترتيب القوافي أي حروف الروي .
وعند توسع نطاق العمل والجمع في هذه الموسوعة وضع ما صدر في السابق وما يتم جمعه في المرحلة الثانية من مراحل العمل في الموسوعة في أقراص مدمجة ( CD ) ليسهل تداولها وذيوعها ووصولها إلى الباحثين والدارسين وتم في هذا الإطار إصدار النسخة التجريبية الإليكترونية الأولى عام 1424هـ وتمت المشاركة بها في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في دورته لعام 2005م ، ولاقت استحساناً من جمهور المعرض ورواده .
وقد وصل العمل في هذه الموسوعة حتى الآن (1429هـ) إلى جمع ما يقرب من مائتي ألف بيت شعري وهي الآن مخزنة في قسم الحاسب الآلي بالمعهد ومن المتوقع أن يصدر ما تَمَّ الانتهاء منه على هيئة أقراص مدمجة ( CD) وفق الخطة الموضوعة وجعلها متوفرة للجميع.
ويسعى المعهد من خلال موقعه الإلكتروني إلى تقديم الخدمات والمساعدات للباحثين والعامة من خلال هذه البوابة الالكترونية حتى يستفيد منها ويتفاعل معها الباحثون والقراء , كما يقدم الخدمات التي تساعد الطلاب والباحثين الحصول على الخدمة المطلوبة من دون أي عناء ومن دون مراجعتهم الشخصية لمقر المعهد سواء كانوا داخل مكة أو خارجها بل إنه أتاح للطالبات الاستفادة من هذه الخدمات وهنّ في بيوتهنّ أو مقار عملهن بعد أن كنّ يجدنّ حرجاً ومشقة في الحصول عليها.

ويحرص المعهد إلى تحديث معلوماته في الموقع أولاً بأول وتضمينه كل ما هو جديد من خدمات تهم الباحثين وطلاب الدراسات العليا وسائر طلاب العلم .
وإيماناً من المعهد بمكانة المرأة في الإسلام وقيمتها في المجتمع حيث هي شريكة الرجل ونظراً لأن المرأة أصبح لها دورٌ مهمٌ في التعليم والبحث العلمي بما لا يخل بدورها أماً وزوجةً وامرأة مسلمة ينبغي المحافظة عليها ومنع اختلاط الرجال بها فقد سعت الجامعة إلى إنشاء وكالة لعمادة البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي بمقر الطالبات وصدر قرار معالي مدير الجامعة بتعيين وكيلة لمعهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي تكون مهمتها الاتصال بعضوات هيئة التدريس وطالبات الدراسات العليا وتقديم الاستشارات العلمية التخصصية لهن وتشجيعهن على إجراء البحوث العلمية في مختلف التخصصات التي تثري العلم وتخدم المجتمع والإفادة من قواعد المعلومات المختلفة المعدة سلفاً بالمعهد ومساعدتهن في الحصول على ما يحتاجون إليه منها في المجالات العلمية والأدبية والهندسية والطبية وفي العلوم الشرعية وغيرها .
وقد تم تفعيل الخدمات جميعها التي يقدمها المعهد لعضوات هيئة التدريس والباحثات وطالبات الدراسات العليا وبدأ تفاعلهن مع المعهد من خلال مكتب وكيلة المعهد بمقر الطالبات ويزداد عدد المستفيدات من تلك الخدمات يوماً بعد يوم.
ولمعهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي ما يربو على الثمانمائة مطبوعة في مختلف الفنون المعرفية من إصدارات ونتاج المراكز البحثية التسعة .
ويخصص المعهد بعضاً من هذه المطبوعات للإهداء وبعضها الآخر للتبادل مع الجامعات والمؤسسات العلمية والتعليمية والمكتبات العامة والحكومية في داخل المملكة وخارجها كما يخصص جزءاً منها للبيع بأجر رمزي.
وقد نهج المعهد نهجاً يضمن إيصال الكتاب إلى راغبه بقيمة رمزية تكاد تكون قيمة تكلفة طباعته فمنحت مكتبات بيع الكتب خصماً مناسباً حتى يضمن المعهد أن يصل ليد المشتري بالسعر المحدد .
ولما كانت مطبوعات المعهد قد زادت على الثمانمائة عنوان فقد تم إقامة معرضين دائمين لهذه المطبوعات أحدها في مقر الجامعة الرئيسي والآخر في مقر الطالبات وخصصت قاعة كبيرة في مبنى المعهد لتكون معرضاً لمطبوعاته وإصداراته وفق ترتيب وعرض مناسبين .
وقد استقبل المعهد هذا العام الجامعي (1429هـ ) مجموعة كبيرة من المشاريع العلمية لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة وقام بتحكيمها وإجازة بعضها ومن ثم تمويلها وقد تم إجازة ثلاثين مشروعاً بحثياً لهذا العام حسب اللوائح الموحدة للبحث العلمي الموحد في الجامعات واللائحة الداخلية لمعهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي وبلغ ما تمت الموافقة على تمويله هذا العام خمسة وعشرين مشروعاً بحثياً في فروع العلوم المختلفة ليصبح مجموع تلك المشاريع بصفة عامة تسعة وستون مشروعاً علمياً.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى