الثقافية

مسئولون وإعلاميون أتراك : مشروع الترجمة الفورية لخطب الجمع خدمة إسلامية جليلة

اسطنبول ـ سامسون / صحيفة مكة الاليكترونية

[JUSTIFY]نوه عدد من المسئولين ورجال الإعلام الأتراك بصدور الموافقة السامية الكريمة على إضافة اللغة التركية لمشروع الترجمة الفورية لخطب الحرمين الشريفين .

وقالوا في تصريحات خاصة لــ ” مكة ” ان هذه الخطوة التي وجه بتنفيذها خادم الرحمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وان كانت استكمالا لمشروع الترجمة الفورية لخطب الجمعة من الحرمين الشريفين ، فإنها تشكل خدمة عظيمة ومباركة تقدمها حكومة المملكة العربية السعودية للمسلمين ، مشيرا الى أن الكثير من المعتمرين والحجاج الأتراك يجهلون الكلمات العربية وترجمة الخطب ستمنحهم الفرصة للاستماع الجيد .

وقال القنصل العام التركي بجدة السيد / فكرت أوزر ان مشروع الترجمة الفورية لخطب الجمع من الحرمين الشريفين بعدة لغات ومن بينها اللغة التركية يشكل مشروعا عظيما وخدمة جليلة تهدف الى ايصال الخطبة إلى المصلين بلغاتهم ، وهو مشروع مبارك يشكل نقلة نوعية للخدمات التي تقدمها حكومة المملكة العربية السعودية للمسلمين وإضافة متميزة للخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين .

وأدعو الله سبحانه وتعالى أن يجعل هذا العمل الجليل في موازين حسنات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وأن يمتعه بالصحة وخير الجزاء نظير ما قدم ويقدم للمسلمين .

ومن جانبه قال الدكتور / زكائي غول أحد أبرز المحامين الأتراك في مدينة سامسون التركية أن لحكومة المملكة العربية السعودية الكثير من الخدمات الجليلة للمسلمين داخليا وخارجيا ، وتوسعة الحرمين الشريفين وتطوير منطقة المشاعر المقدسة تشكل واحدة من خدمات عظيمة وجليلة تقدمها حكومة المملكة للمسلمين .

وتأتي عملية ترجمة خطب الجمعة من الحرمين الشريفين لعدة لغات ومنها اللغة التركية لتضيف خدمات جليلة للمسلمين ، خاصة وأن الكثير من المعتمرين والحجاج الأتراك القادمين للأراضي المقدسة يجهلون اللغة التركية ، ونراهم أثناء الخطب غير خاشعين بشكل كامل ، وترجمة الخطب ستمكنهم من الخشوع والاستماع لها بشكل جيد .

وأوضح نائب مجلس بلدية أورود السيد / نديم ساكا أن ما تقدمه حكومة المملكة العربية السعودية من خدمات لحجاج بيت الله الحرام وزوار مسجد رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم خاصة والمسلمين عامة لا يمكن حصرها أو إيجازها في أعمال محددة لأن ما يقدم لا ينحصر على عمل واحد أو عدة أعمال ، لكنه يشمل كافة الخدمات التي يحتاج إليها المسلمون سواء كانوا داخل المملكة أو خارجها .

وان كانت للمملكة العربية السعودية مواقفها البارزة في العالم تجاه المسلمين والدفاع عنهم ، فإنها نظرة إلى احتياجاتهم في الداخل خاصة القادمين منهم للحج أو العمرة والذين لا يجيدون اللغة العربية ، فجاءت الخطوات المباركة بالترجمة الفورية لخطب الجمعة بعدة لغات ومنها اللغة التركية ، وهذا العمل يعد عملا إسلاميا عظيما يخدم هؤلاء المسلمين ويجعلهم ملمين بالخطبة وما تحمله من آيات بينات من القران الكريم وأحاديث نبوية شريفة ، ومواقف للخلفاء الراشدين والصحابة رضوان الله عليهم أجمين .

وندعو الله سبحانه وتعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز خير الجزاء على ما قدمه ويقدمه لخدمة الإسلام والمسلمين .

واعتبر السيد / يانير كابير مدير تحرير جريدة خلق التركية Halk أن إضافة اللغة التركية ضمن مشروع الترجمة الفورية لخطب الجمع من الحرمين الشريفين وان كان يعمق العلاقات بين شعوب البلدين المملكة العربية السعودية والجمهورية التركية فانه يشكل إضافة جديدة وجيدة للغات سابقة مكنت المعتمرين والحجاج من الاستماع لهذه الخطب والتمعن فيما تحمله من توجيهات ودعوات .

ولابد أن نتوجه بالشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على اهتمامه بخدمة الإسلام والمسلمين بكافة أنحاء العالم .

وندعو الله سبحانه وتعالى أن يجعل هذه الخدمة في موازين حسنات الملك سلمان وأن يجزيه خير الجزاء لما يقدمه من خدمات لقاصدي بيت الله الحرام وزوار مسجد رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وأن يديم لهذه البلاد الطاهرة أمنها وأمانها .

فهذا المشروع يشكل إنجازاً كبيراً ونقلة نوعية وإضافة متميزة للخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين .[/JUSTIFY]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com