أبرز الأخبارتحقيقات وتقارير

ننشر التفاصيل الكاملة لمتهم استغل 100 فتاة قاصر من جنسيات أجنبية

تنظر محكمة جنايات الإرهاب في مصر، المنعقدة بمقر مركز إصلاح وتأهيل وادي النطرون، برئاسة المستشار سامح عبدالحكم رئيس المحكمة، وعضوية المستشار عبدالرحمن صفوت الحسيني، والمستشار ياسر عكاشة المتناوي، والمستشار محمد مرعي، غدا الأربعاء، أولى جلسات محاكمة المتهم باستقطاب أطفال قاصرات من جنسية أجنبية عبر الحدود، بلغ عدد الضحايا، وفقا لأوراق التحقيقات 100 فتاة، واستغلالهن جنسيا في مواد ومقاطع إباحية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عبر شبكة المعلومات الدولية الإنترنت، والاتجار بالبشر.

وقررت النيابة العامة، إحالة المتهم باستقطاب أطفال قاصرات من جنسية أجنبية داخل البلاد، وعبر حدودها الوطنية لاستغلالهم جنسيًا في المواد الإباحية عبر الإنترنت إلى المحاكمة، بعد أن ورد كتاب إدارة التعاون الدولي بمكتب النائب العام، يفيد ورود كتاب إحدى السفارات الأجنبية، بتورط المتهم في استغلال أطفال قاصرات من جنسية اجنبية وكذا ضلوعه في إحدى القضايا المتداولة لدى جهات التحقيق في ولاية بإحدى الدول الأجنبية بعد العديد من البلاغات المقدمة ضده من عدد من الجهات والأشخاص عن استغلال المتهم لأطفال قاصرات في إنتاج مواد إباحية لهن من خلال حصوله على صورهن ومقاطع مصورة لهن عرايا وشبه عرايا ونشره لتلك المقاطع بشبكة المعلومات الدولية وتشهيره بهن لدى أسرهن ومدارسهن وأنديتهن المنتمين اليها بتلك الولاية، وادعائه بممارستهن الرزيلة مستخدمًا في ذلك بعض الحسابات الإلكترونية التي ينشئها بمعرفته بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، تحت أسماء مستعارة وكودية وأجهزة يخفي فيها هويته، وكان ذلك عن طريق موقع (أوميجل) وموقع (سناب شات).

بينت التحقيقات تورط المتهم من خلال استقطاب القاصرات بالاعتداء الجنسي على الأطفال على مدار أكثر من عامين فاق عددهن 100 قاصر قام باستغلال ضعفهن، والإيقاع بهن وتحصل من خلالهن على مقاطع مصورة مخلة وفاضحة ونشر تلك المقاطع على مواقع التواصل الاجتماعي مبين بها بيانات لصاحبته وحسابها على تطبيق سناب شات وإعلانه عن امتلاكه المزيد من الصور والمقاطع الإباحية لهؤلاء الفتيات ودعوته للراغبين من الشباب للتواصل معه على تطبيق سناب شات لمدهم بتلك المقاطع والصور.

وكشفت التحقيقات عن أنه على مدار أكثر من عامين استطاع المتهم التواصل عبر شبكة المعلومات الدولية على المواقع المختلفة متخفيًا باستخدامه أجهزة وأكواد حديثة وصفحات وهمية تتيح له إخفاء شخصيته، لصعوبة مهمة الوصول إليه، حتى تمكن أحد أجهزة الأمن الدولية من التوصل إليه وتحديد مكانه وتحديد صورته وملامحه عن طريق مقطع مرئي وحيد له استطاعت إحدى ضحاياه من التقاطه وتسجيله.

وبمواجهة المتهم أقر تفصيليًا بتحقيقات النيابة بارتكابه الوقائع المنسوبة إليه وأرشد عن الأجهزة المستخدمة في تنفيذ جريمته بما حوته من مواد ومقاطع إباحية للمجني عليهن، وأحالته النيابة العامة بعدة اتهامات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى