المحلية

“قائد قوات الطوارئ الخاصة”: التزام شركات الطوافة ومسؤولي التفويج يضمن أداء الجمرات في سهولة.. ونسعى لتيسير مهمة ضيوف الرحمن

عبدالله الذويبي – أكد اللواء ركن محمد بن مقبول العمري، قائد قوات الطوارئ الخاصة، ضرورة التزام الحجاج والمسؤولين عن التفويج بالتوقيتات والمسارات، حتى يتمكن ضيوف الرحمن من أداء شعيرة رمي الجمرات في راحة وسهولة.

وشدد “العمري”، خلال المؤتمر الصحفي لقيادات أمن الحج، لاستعراض الخطط الأمنية والتنظيمية، الذي عقد اليوم السبت، على ضرورة التحرك في منطقة جسر الجمرات، دون تزاحم أو تقاطع في الطريق أو مرور عكس السير أو حمل الأمتعة والعربات، حتى يؤدي ضيوف الرحمن شعائرهم بسلاسة ودون أزمات.

مشاركة رئيس التحرير عبدالله أحمد الزهراني


وقال قائد قوات الطوارئ الخاصة، ردا على سؤال “مكة” الإلكترونية، خلال المؤتمر، حول الخطة المجهزة لتأمين ضيوف الرحمن خلال رمي الجمرات: “الخطة كبيرة ومعقدة، حيث تعتمد على عدد من المداخل، تبدأ في اليوم الأول من بعد منتصف ليل أول أيام العيد، ويتم تكثيف وزيادة عدد المتواجدين بمحيط جمرة العقبة الكبرى في كافة الأدوار، وتستمر تلك الأعداد في أداء مهمتها لحين تراجع أعداد الحجاج القادمين بعد الزوال”.

وتابع: “كثافة المشغلين في جسر الجمرات حول جمرة العقبة الكبرى تزداد مرة أخرى بعد العصر، وتستمر حتى قبل المغرب، تزامنا مع مرحلة الذروة الثانية في اليوم الأول من أيام رمي الجمرات”.

وأوضح أنه في باقي اليوم والأيام التالية يكون هناك التزاما من جانب الحجاج ومسؤولي التفويج، مما يخلق حالة من الانسيابية خلال باقي أيام التشريق.

وأشار إلى أن الانسيابية والمرونة في أداء شعيرة رمي الجمرات، تتوقف على مدى التزام شركات الطوافة والمرشدين بالفترات الزمنية المحددة لتفويج حجاجهم.

واستكمل اللواء العمري: “المشغلون في جسر الجمرات على مستوى عالي من التدريب والإدراك لأهمية التوقيت، ومدى الحالة النفسية والبدنية للحاج خلال رمي الجمرات، حيث يكون ضيوف الرحمن في حالة إنهاك بعد الوقوف بعرفة، لذلك نسعى لتسهيل مهمتهم وقيامهم برمي الجمرات دون معاناة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com