المحلية

مؤتمر جدة العلمي اﻷول يوصي بإنشاء برنامج وطني لمكافحة السكري

(مكة) – جدة

أوصى مؤتمر جدة العلمي السنوي اﻷول لوزارة الداخلية، والذي اختتم أمس بقاعة الاحتفالات الكبرى بفندق هيلتون جدة بعدة توصيات شملت: إيجاد مركز أبحاث في المملكة توضع له آلية وسياسة وإجراءات من قِبل لجان مخصصة بذلك، وإنشاء برنامج وطني لمكافحة وباء السكري تكون نواته ما تم في المنطقة الشرقية، والنظر في التدريب والتعليم لبعض الكوادر الطبية الصحية ومنحهم شهادات في التدريب.

وطالبت التوصية الرابعة بتشجيع العمل التطوعي في مشاريعنا الصحية وخصوصًا داء السكري، كما حثت التوصية الخامسة على الرفع للوزارات المعنية لتعزيز الصحة في مشاريعها وخطواتها كل فيما يعنيه.

وكانت هذه التوصيات هي نتائج الخبراء والمختصين المحاضرين بالمؤتمر، وهم البروفيسور محمد سالم الحضرمي، والبروفيسور خالد علي الربيعان، والبروفيسور علي سعيد الزهراني، والدكتور كامل سلامة، والدكتور عبدالعزيز التويم.

وجاءت التوصيات بعد أن أنهت الإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية، مساء أمس، فعاليات مؤتمر جدة العلمي السنوي اﻷول لوزارة الداخلية، وسترفع هذه التوصيات لأصحاب القرار للاطلاع والتوجيه باللازم.

عُقد المؤتمر بعنوان “طرق مكافحة ومعالجة داء السكري” في السعودية في قاعة الاحتفالات الكبرى بفندق هيلتون جدة، برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مثله في الافتتاح وانطلاق الفعاليات الدكتور أحمد بن محمد العيسى المشرف العام على اﻹدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية.

وانطلقت فعاليات المؤتمر صباح يوم اﻷربعاء الموافق 22 / 4 / 1436 وانتهت مساء أمس بإشراف وتنفيذ العقيد طبيب مشاري بن فرج العتيبي الرئيس التنفيذي للمؤتمر، والمشرف على مركز صحي قوى اﻷمن بجدة، والعقيد الطبيب إياد كمال نائب الرئيس التنفيذي، والمقدم الطبيب سعود الضبعان رئيس اللجان المنظمة للمؤتمر، والدكتور خالد الغامدي الرئيس العلمي استشاري أمراض الباطنية والغدد الصماء والسكر، والمقدم الدكتور صلاح المنشاوي المنسق اﻹعلامي.

ويعد هذا المؤتمر هو أول مؤتمر علمي بوزارة الداخلية حيث تم إقراره واعتماده ليصبح بشكل سنوي في محافظة جدة، وذلك بتوجيه من ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، على أن يتطرق كل سنة لموضوع جديد يُسهم في خدمة المجتمع السعودي، ويحافظ على صحته.

حظي الحفل بحضور عددٍ من قادات القطاعات العسكرية ورؤساء الدوائر الحكومية، مع مشاركة نخبة من الكوادر العلمية من داخل وخارج المملكة، حيث حاضر عددٌ من الخبراء والمتخصصين في مجال الطب عن داء السكري، وما أسبابه وكيفية طرق معالجته وسبل الوقاية منه.

وبينوا خطورته التي تنذر بكارثة خلال السنوات المقبلة ومدى انتشاره بين فئة الشباب والأطفال وكبار السن حتى وصلت نسبته إلى نحو 25 % في السعودية.

كما ركز الخبراء على المستجدات حول العلاج بالأنسولين وآثاره الجانبية، مطالبين باستمرار وإقامة برامج التوعية للحد من انتشار هذا الداء بين شرائح المجتمع، وخصوصًا بعد أن ثبت أن أسباب انتشار هذا الداء قلة الوعي لدى أفراد المجتمع واستهلاك الوجبات السريعة الدسمة والمحتوية على نسبة عالية من السكر وعدم ممارسة الرياضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com