المقالات

شركة نجم والنجومية

يفخر المواطن والمقيم بالحديث عن التطور الذي تعيشه السعودية في حوسبة (أتمتة) الإجراءات الحكومية وحرص قطاع الأعمال على مواكبة هذا التطور؛ حيث تم تحييد الزمان والمكان اللازمين لإنهاء أي إجراء بمجرد استخدام المستفيد جواله؛ وسينطلق هذا المقال بباعث من هذا الإحساس.

قبل عدة أشهر أثناء توجهي لمطار الرياض وجدت على سيارتي المستأجرة ورقة من شاب سعودي يتمتع بشيم الشهامة والأمانة كتب فيها معتذرًا أنه اصطدم بسيارتي -وهي متوقفة- وأبدى استعداده لما أراه ثم كتب رقم جواله؛ بارك الله فيه وفي تربيته، وبصراحة لم أستغرب هذا التصرف من الشاب السعودي؛ لأن من في سنِّي عايش هذه النماذج الإنسانية الراقية للشباب قديمًا والحاضر أكدها.

وعند وصولي للمطار أخبرت مكتب الاستئجار بما حدث؛ فطلبوا مني الاحتفاظ بورقة الشاب الشهم، وسوف يتصل بي لاحقًا القسم القانوني بالشركة (فالتنظيمات في السعودية تؤكد على عدم تعطيل المسافر في مثل هذه الحالات مع حفظ الحقوق باستكمال الإجراءات لاحقًا كما أبلغني به القسم القانوني لاحقًا).

وباتصال القسم القانوني بي تفهم ما حدث؛ فتواصل مع الشاب وحينها ظهرت المشكلة.. وهي أن الشاب طلب من القسم القانوني التفاهم مع شركة تأمين سيارته، فكان ردهم أن الحادث لم يتم إثباته بتقرير من شركة نجم أو المرور كشرط لإحالة الحوادث لشركات التأمين.

حينها تمنيت لو أن الشاب السعودي صاحب سمو الأخلاق أن (تمم مكارم الأخلاق لديه) باتصاله بشركة نجم وقت الحادث؛ ليستكمل الإجراءات ويترك على سيارتي تقرير نجم بدلًا من ورقة التنبيه، مع غلبة ظني أن تقرير نجم يصل آليًا لشركات تأمين السيارات المشاركة في أي حادث.

كما دار في خلدي ماذا لو كان الشاب المتسبب في الحادث أيضًا يمر مثلي بظرف اللحاق برحلته!! حينها انقدحت في ذهني رغبة في تقديم مقـترحي التالي للمرور ولشركة نجم؛ لتصبح إجراءاتهما معززة وداعمة لهذا السلوك الأخلاقي الحضاري في فكر شبابنا.

مقترحي لقلم المرور (تسمية رسمية قديمة) (1) ولشركة نجم:
ليت المرور وشركة نجم يستصحبا تيسير التطور التقني للإجراءات في السعودية في مثل هذه الحالات الحرجة التي يُمنع فيها قهرًا أطراف الحادث من استكمال الإجراءات كاللحاق برحلة -مثلاً- وحل ذلك بالنسبة لشركة نجم هو تعديل صياغة إجراءات خدمتهم المنصوص عليها في الأسئلة الشائعة بمنصتهم وهي خدمة:
(بلِّغ – صوِّر – جنِّب) على جانب الطريق بموقع الحادث.
لتصبح:
(بلِّغ – صوِّر – أوصف)
وتعمدت عدم استخدام كلمة (صِف) حتى لا تُقرأ صُف أي جنِّب فأقع فيما فررت منه، وبتعديلٍ كهذا يمكن لأطراف الحادث بعد التبليغ والتصوير (توصيف الحادث) بتحديد إحداثيات موقع الحادث على خرائط “جوجل”، مع التقاط صور واسعة بزوايا تظهر المركبات في وضعها بعد الحادث قبل تحريكها وليس فقط تصوير الأضرار، والتقاط صور تظهر آثار كبح الإطارات على الطريق و .. و ..
كما آمل من إدارة المرور دراسة هذا المقـترح والنظر في اعتماده؛ (فكل نظام مُيسِّر لحرية الامتثال للأخلاق سيدعم سلوك الأخلاق لامتثال رُقي النظام).

بهذا التعديل في خدمتكم يا (نجم) تأكدوا بأن إجراءاتكم سترتقي بنجم لنجومية مواكبة طموحات العصر، علمًا بأني شاهدت قبل أكثر من 45 عامًا حادثًا في عاصمة أوروبية خرج السائقان ثم قاما برسم مخطط (كروكي) للحادث يوضح وضعية وموقع المركبتين في نقطة الحادث في الشارع ثم وقَّعا على مخطط الحادث، وانصرفا إلى أعمالهم.

رسالتي للشباب والشابات:
لا سمح الله في حال وقوع حادث لك مع سيارة متوقفة لا تجعل أخلاقك تكتفي بكتابة ورقة تنبيه لصاحب المركبة، بل (تمم أخلاقك) بالاتصال على نجم لاستكمال تقرير الحادث؛ لتفخر بإنسانيتك ويفخر بك ويدعو لك من هم على شاكلتي من زوار مدينتك الذين قد تمنعهم الظروف من استكمال الإجراءات بيسر وسهولة لحادث لم تكن لهم يد فيه مطلقًا.

(1)- كلمة (قلم) في اللغة العربية تأتي بمعنى: (قسم) في اصطلاح الدواوين (قسم من أقسام الديوان)، وفي بدايات الاصطلاح المعاصر تعني (مكتب إداري).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى