المقالات

ياوزير الصحة عليك بسدايا SDAIA

القائد المُلهم محمد بن سلمان وضع سقفًا عجيبًا لطموح المواطن والمقيم في مملكتنا الغالية؛ ويمكننا التعبير عن ذلك السقف بكلمتين (نحلم ونحقق)، وقد تمت صياغتها لتُقرأ بمفهومين؛ أحدهما يحتمل معنى (الحِلم) أي التأني بعقل مع ظروف العصر وتذليلها لتحقيق أهدافنا وغاياتنا العظمى؛ والآخر يحتمل معنى (الحُلم) كتعبير رمزي لفضاء انطلاق الفكر الإبداعي؛ لتحقيق أهدافنا وغاياتنا العظمى.

والجميع يشهد بريادة نجاحات وزارة الصحة أثناء أزمة كوفيد Covid19 وبنجاحات وزارة العدل على طول الخط ومنصة (أبشر) عبر الزمن و… … وبذلك سأقدم لسعادتكم يا وزير الصحة قدَحات أنارت لقلمي فكرة هذا المقال.

القدحة الأولى:
انقدحت أثناء مرافقتي لحالة وهي متوجهة لصرف الأدوية من صيدلية مستشفى المركز الطبي الدولي بجدة؛ فوصلتنا رسالة جوال أو أنه مكتوب في نموذج الصرف من مكاتب التنسيق في الصيدلية -سامح الله السِّن- عبارة معناها: (عزيزي العميل نستأذنك الانتظار دقائق لمراجعة خلو الأدوية المقرر صرفها لك من أي تعارضات دوائية) فهذا الـ”بروتوكول” لصرف الأدوية اعتبرته نقلة حضارية في صرف الأدوية بطريقة تحافظ على نجاعة العلاج وتحييد أضرار التداخلات الدوائية؛ وتمنيت بعدها أن تشمل المراجعة أيضًا الأدوية التي يستخدمها المريض مسبقًا مع الأدوية التي سيتم صرفها.

القدحة الثانية:
انقدحت عند أول استخدام منذ أعوام لـ(موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي) التابعة لوزارة الحرس الوطني، حينما كانت مرجعًا علميًا للثقافة الصحية لاستعمال الأدوية؛ فعلى سبيل المثال كانت تقدم معلومات غاية في الروعة منها: (تركيبة الدواء، والمادة الفعالة، والأسماء التجارية، والبدائل التامة، والبدائل شبه التامة، والتعارضات الدوائية، والتعارضات مع الغذاء، والجُرعات، والتعامل مع الجُرعات حين نسيانها و… …) وأتذكر حينما كنت أستخدمها في الصيدليات عند صرف البديل كان معظم الأطباء الصيادلة يستأذنون لأخذها مني.

والآن يا وزير الصحة حُقَّ لنا أن (نحلم وأنت تحقق) طلبنا التالي:

1- الجزء المؤقت من الطلب: أن تتبنى وزارة الصحة إعادة الحياة لموسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي؛ لأنها خلت من روح كل مزاياها تلك، ويبدو أن السبب مادي متعلق بحقوق جهات قواعد البيانات الصحية العالمية التي كانت تغذي الموسوعة (مجرد استنتاج).

2- الجزء الدائم من الطلب: أن تنسق وزارة الصحة مع الهيئة العامة للغذاء والدواء ومع الشئون الصحية بوزارة الحرس الوطني ومع مستشفى المركز الطبي الدولي بجدة ومع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)SDAIA لإنشاء منصة وطنية بطرفية لها في كل صيدلية بمستشفيات القطاع الحكومي والخاص لتطبيق (“البروتوكول” السعودي لمراجعة وصرف الأدوية) للتأكد من خلوها مع التعارضات الدوائية والغذائية، وأيضًا التعارضات مع الأدوية التي يستخدمها المريض مسبقًا.

وأعتقد جازمًا أن معاليكم لو سأل سدايا SDAIA عن إمكانية ذلك سيقولون العبارة الشهيرة للثقة في الإنجاز عند المبرمجين Piece of cake ، وإن سألتهم عن آلية عمل المنصة سيكون ردهم: بمجرد تزويدنا بقاعدة بيانات الأدوية ومركباتها، وبيانات المركبات التي تتعارض مع بعضها، وبيانات المركبات التي تتعارض مع الأغذية، سنقوم بترميز ذلك وفق خوارزميات الذكاء الاصطناعي، لتظهر في ثوانٍ وبضغطة زر التعارضات الدوائية والغذائية قبل اعتماد الصرف.

وأخيرًا أقول لمعاليكم العبارة الشهيرة لثـقـتنا في بلوغ ذلك بعون الله: (نحلم ونحقق).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى