المحلية

سقيا الماء بمكة : أكثر من مليوني ونصف المليون مستفيد من برامج السقيا منذ بدء رمضان المبارك

حسين الزهراني: جدة
ثمن رئيس مجلس إدارة جمعية سقيا الماء الخيرية بمنطقة مكة المكرمة عايض بن عبدالله بن درهم ما تقدمه حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء – يحفظهما الله في دعم أوجه العمل الخيري وتعظيم أثره على المانح والمحتاج ، مشيداً بما يقدمه المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي من جهود في تشجيع العمل الخيري النوعي.

جاء ذلك خلال رئاسته أمس مجلس إدارة الجمعية الأول في العام 2024 بحضور أعضاء المجلس حيث تم الاطلاع على إنجازات عام 2023 ، وعرض الخطة التشغيلية والموازنة التقديرية لعام 2024 واعتمادها من الجمعية العمومية..

وأشار “ابن درهم” إلى أن الدعم والرعاية التي تتلقاها جمعية سقيا تعد أمراً مشجعاً ومحفزاً لمواصلة مسيرة عطاءها التي بدأت منذ 5 أعوام ، حيث حيث تجاوز مستفيديها خلال الأيام الماضية من رمضان مليونين ونصف مستفيد ، منوهاً بدعم المتبرعين لأنشطة الجمعية المتخصصة في سقيا الماء للفئات المستهدفة وتوعية المجتمع بالترشيد في إستهلاكه ، وصيانة ومتابعة مواقع السقيا في نطاق خدمات الجمعية ، ونوه بتنفيذ برنامج “سقيا المعتمرين” منذ مطلع شهر رمضان بالتعاون مع منصة احسان حيث كشف عن استفادة 1.123.360 من ضيوف الرحمن وكذلك 1.399.172 مستفيد من برامج سقيا الاربطة ودور الايتام والمواقيت المكانية والمراكز الصحية، والمساجد والمعتمرين و الجمعيات الخيرية، ومغاسل الأموات .

وأشاد “ابن درهم” بجهود منسوبي الجمعية ومتطوعيها
موضحاً أن الجمعية قدمت حتى الان 398 مبادرة تطوعية، شارك في تنفيذها 3316 متطوعاً ومتطوعة نفذوا خلالها 27140 ساعة تطوعية ، في حين بلغ العائد الاقتصادي من التطوع 590.903.41 ريال.

وأكد “ابن درهم” أن الجمعية تواصل بدعم المحسنين جهودها لتنفيذ العديد من المشاريع التي تشمل : سقيا الحاج والمعتمر في المشاعر المقدسة والمساجد وشركات النقل والمنافذ الحدودية وإسكانات الحجاج والمعتمرين ونقاط التفويج والمواقيت المكانية ، كما تعمل الجمعية على توفير المياه المبردة في المساجد بنطاق الجمعية ، والتنسيق مع الجهات المنفذة لإفطار الصائم وتوزيع المياه الباردة من خلال متطوعي الجمعية على العمال في الشوارع ، بالإضافة إلى تأمين مياه المحتاجين في الهجر والقرى النائية عبر الصهاريج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى