اقتصاد

الدولار يحافظ على مكاسبه وسط مخاوف المستثمرين من رفع سعر الفائدة

صمد الدولار بالقرب من أعلى مستوى له في عقدين مقابل العملات الرئيسية، في وقت يبقي فيه المستثمرون على توقعاتهم بأن يرفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة مرة أخرى لكبح جماح التضخم.

واستهل البنك المركزي السويدي أسبوعا مليئا باجتماعات البنوك المركزية برفع الفائدة بنقطة مئوية كاملة، وهي زيادة أكبر مما توقعه المحللون، مما تسبب في ارتفاع الكرونة السويدية مقابل اليورو والدولار.

وسجلت الكرونة تغيرا طفيفا أمام العملتين إلى 10.764 لكل دولار و 10.8 لليورو، بعدما استقرت لفترة وجيزة عند 10.7025 لكل يورو.

ويبقى الاجتماع الأبرز لهذا الأسبوع هو اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الذي يبدأ في وقت لاحق اليوم ويستمر ليومين لتحديد سعر الفائدة.

واستقر مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل ست عملات أخرى، حاليا عند 109.69، بعد التراجع عن أعلى مستوى سجله خلال الشهر الجاري عند 110.79، وهو مستوى لم يتم تسجيله منذ يونيو 2002.
واستطاع اليورو أن يرتفع مرة أخرى فوق مستوى التكافؤ مع العملة الأميركية، إلى 1.0016 دولار. وسبق أن انخفض إلى 0.9864 دولار في السادس من سبتمبر للمرة الأولى في عقدين.
وصعد الجنيه الإسترليني إلى 1.1458 دولار، إلا أنه لا يزال قريبا من أدنى مستوى له في 37 عاما عند 1.13510 دولار، الذي سجله نهاية الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: